إجتماعيات

ازاي مفكرش في حاجه عارفه انها مصدر حزني ؟

ازاي مفكرش في حاجه عارفه انها مصدر حزني ؟

سوف نتناول اليوم في موقعكم المفضل  كلام بنات عن مقالة مميزة مقدمه من صفحة ريح قلبك مع نجلاء محفوظ نتمني أن تلقي إعجابكم بإذن الله ⁦❤️⁩

ازاي مفكرش في حاجه عارفه انها مصدر حزني
وليه ببعد فتره وبعدين تحصلي انتكاسه ولاقي نفسي رجعت لصفر تاني
هذا ما قالته صديقة

• قلت لها
سؤالك رائع وذكي وأحييك لرغبتك في “حماية” نفسك وحتى تفوزي بذلك توقفي وللأبد عن الربط بينها وبين السعادة أو التفكير “وكأنك” خسرت ما أو من تسبب بحزنك والمؤكد أنك “تكسبين” بالابتعاد عن كل ما يحزنك أو من لم “يجيد” تقديرك والتعامل معك بما تستحقينه-لو كان ما يحزنك شيئا فقدته قولي لنفسك لم يكن لي وسيعوضني ربي بالأفضل-ولو كان شخصا “قثقي” أنه لا يستحقك وأنك تستحقين من يراك رائعة ويحرص على التواجد بقربك أليس كذلك-أما لماذا تحدث الانتكاسة فهي أمر طبيعي وجزء من الشفاء -بشرط- التنبه والعودة لتقوية نفسك وعدم التعامل مع الانتكاسة وكأنها -دليلا- على فشلك أو صعوبة الابتعاد بل مؤشر على أنك لم تملئين الفراغ بعد التجربة أو أنك تتحدثين عن ألمك “فتنشطينه” بدلا من السماح له بالذبول والتراجع-أخيرا الأمر بيدك “وحدك” بعد الاستعانة بالرحمن قولي لنفسك: سأعيش مرة واحدة والعمر مهما طال قصير ولن أقصره بالهم والحزن ولن أهزم نفسي “بتوهم” صعوبة ذلك وكما نجحت سابقا ولو لفترة قليلة ستنجحين أكثر وأكثر مستقبلا واقرئي هذا الرد كثيرا وكلما ضعفت ولا تتكلمي مع من يضعفونك أبدا -وفقك ربي وحفظك وأسعدك

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *