أسباب انخفاض طاقة وحيوية أجسامنا وإضعاف المناعة ضد الأمراض

 أسباب انخفاض طاقة وحيوية أجسامنا وإضعاف المناعة ضد الأمراض

من أسباب انخفاض طاقة وحيوية أجسامنا وإضعاف المناعة ضد الأمراض  (١) :


إدمان مشاهدة و سماع الأخبار السلبية والبرامج والدراما التعيسة :
كل مرة تركز وتهتم فيها بخبر سلبي -كوارث مصائب – مشاكل – حوادث
أنت تركز على طاقة سلبية تلوث مشاعرك  وتخفض ذبذبات جسدك فتضعف مناعتك ..
انتبه ! من الطبيعي ان يتابع الانسان اخبار العالم دقائق كل يوم  لكن من غير الطبيعي متابعة الاخبار خاصة السلبية  ساعات يوميا بحجة الاهتمام بأمر المسلمين ! 
ان المتابعة بدون عمل ليست اهتمام .. إن كنت تستطيع فعل شئ ايجابي فافعل وان لم تستطع فاشغل نفسك بما هو انفع لك ولمن حولك.

 أسباب انخفاض طاقة وحيوية أجسامنا وإضعاف المناعة ضد الأمراض


ويدخل تحت ذلك مشاهدة الدراما التعيسة والشعور القوي بها والتأثر لها يجلب لحياتك أحداث ومشاعر مشابهة..
ذلك لأن الظن السلبي سيغلب الظن الايجابي فتظن بالله ظن السوء فتحصل عليه!
لذلك كن واعيا أين توجه طاقتك وتركيزك.

من أسباب انخفاض طاقة وحيوية أجسامنا وإضعاف المناعة ضد الأمراض (٢) :

 أسباب انخفاض طاقة وحيوية أجسامنا وإضعاف المناعة ضد الأمراض


مرافقة ومصاحبة الساخطين واللّوامين والمتشائمين :
مع الوقت تصبح طاقتك مثل طاقتهم
وتجد نفسك أصبحت تتبنى شيئا من نظرتهم السوداوية ..
وتجذب لحياتك احداث سلبية مشابهة لحياتهم، لأن ظنك بالله يصبح بلاوعي مثل ظنهم السلبي!
لذلك،، تقبل وجود اشخاص سلبيين في الحياة، لكن ليس بالضرورة ان تصاحبهم وتلتصق بهم وتتبنى فكرهم .. وإن كانوا والدين أو أزواج أو إخوة إحترمهم وتعامل معهم بالمعروف لكن لا تتبنى نظرتهم ولا تسمح لهم بالتأثير عليك فأنت مسئول عن حياتك وأنت من يتحمل نتيجة إختياراته!

من أسباب انخفاض طاقة وحيوية أجسامنا وإضعاف المناعة ضد الأمراض (٣) :

 أسباب انخفاض طاقة وحيوية أجسامنا وإضعاف المناعة ضد الأمراض


الارتباط  السلبي بالأشخاص،
الارتباط السلبي بالأشخاص هو ان تشعر انك غير قادر و لا تتحمل ان تعيش مستريح أو مستمتع بدون وجود شخص معين معك او اهتمامه بك أو تنتظر منه شيئاً ما.
 أنت تضع نفسك تحت تحكم الآخرين عندما ترتبط سلبياً بهم ،
كل العلاقات العاطفية المَرَضية تدخل في هذا النوع من الارتباَطات .. وكثير من الدراما التلفزيونية تزرع هذا المفهوم الزائف في الناس.
تؤدي هذه الارتباطات المرضية إلى خلل  في نظام الهرمونات في الجسد او خلل مناعي ناتج عن ضغوط عصبية وشعور بالنقص ..
لذلك ،، تحرر من الإرتباط السلبي وارتبط بالآخرين ايجابياً .. أحب وتقبل ذاتك دون مقارنة مع الآخر ..
لا تقٌل أنا لا شئ بدون فلان! بل أنت كٌل شيئ لكنك نسيت ذاتك الحقيقة ونفخة روح الخالق فيك!
انت وفلان وكل الناس سواسية في العمق ..
 شارك الاخرين السعادة والفرحة لكن لا تتملكهم ،
بادل الاخرين المشاعر .. لكن لا تحتكرهم.
ارتبط بذاتك وبخالقك أولا وشارك الحياة مع الآخرين.

من أسباب انخفاض طاقة وحيوية اجسامنا وإضعاف المناعة ضد الامراض (٤):

 أسباب انخفاض طاقة وحيوية أجسامنا وإضعاف المناعة ضد الأمراض


الارتباط السلبي بالمادة والظروف :
 تخيل مثلا ارتباطك السلبي بشيء تملكه
وقوع أي فقد او مكروه لهذا الشيء سيحدث لديك تأثير سلبي كبير,
من يرتبط سلبياً بظروف حياتية كمنصب معين أو وظيفة او فرصة فإن طاقته ومناعته تتعرض للخلل بسبب التوتر والقلق المٌستمر.

ارتباطك بكثرة المال وعدم قدرتك على الاستمتاع دون وجود المزيد والمزيد  يجعل طاقة وذبذبات جسدك مرتبطة بعدد الدراهم التي تملكها.
تحرر من كل ذلك بالسعي الهادئ بأن تخطط وتبذل وسعك لحياة افضل واكثر رفاهية مع أن تعيش اللحظة الحالية بإطمئنان وثقة أن البهجة والإنسجام الداخلي تحفزك وتجذب لك المزيد من الرفاهية .. كذلك أي فقد او خسارة مادية يمكن تعويضها من خلال الرجوع لروحك المتصلة بالخالق مصدر كٌل الغنى والرفاهية ،، استمد القوة دوماً من مصدرها الصحيح.

المصدر: Ahmed Al-Metaafy


أضف تعليق