أولادكم أمانة في أعناقكم فأخبروهم هذه الأمور عن التاريخ الإسلامي

أولادكم أمانة في أعناقكم فأخبروهم هذه الأمور عن التاريخ الإسلامي

علموهم أن أسامة بن زيد قاد جيشا فيه أكابر الصحابة كعمر بن الخطاب وعثمان بن عفان يغزو به الدولة البيزنطية وعمره ثمانية عشر عاما

علموهم أن سيف الله المسلول خالد بن الوليد لم يهزم فى معركة واحدة حتى خشى الخليفة أن يفتن الناس به فقام بعزله
ولَمَّا حَضَرَتْهُ الْوَفَاةُ بَكَى ، وَقَالَ : لَقِيتُ كَذَا وَكَذَا زَحْفًا ، وَمَا فِي جَسَدِي شِبْرٌ إِلا وَفِيهِ ضَرْبَةٌ بِسَيْفٍ ، أَوْ رَمْيَةٌ بِسَهْمٍ ، أَوْ طَعْنَةٍ بِرُمْحٍ ، وَهَا أَنَا أَمُوتُ عَلَى فِرَاشِي حَتْفَ أَنْفِي كَمَا يَمُوتُ الْبَعِيرُ ، فَلا نَامَتْ أَعْيُنُ الْجُبْنَاءُ .

علموهم أن محمد الفاتح فتح القسطنطينية عاصمة الدولة البيزنطية وعمره 22 عاما

علموهم أن سيف الدين قطز حكم مصر سنة واحدة أستطاع فيها أن يهزم أقوى جيش على وجه الأرض وهو جيش المغول الذى كانت ترتعد منه أوربا

علموهم أن هارون الرشيد كان يغزو مرتين فى العام مرة فى الصيف ومرة فى الشتاء وكان ينظر الى السحابة فيقول لها أمطرى هنا أو هنا فسوف يأتينى خراجك إن شاء الله

علموهم أن دولة الإسلام فى أوج عزها ومجدها في عصر الدولة الأموية امتدت من الصين شرقا إلى الأندلس غربا
بل ودخلت جيوش الفاتحين إلى جنوب فرنسا ودخل العثمانيون قلب أوربا وحاصروا فيينا عاصمة النمسا .

لاَ تَحْسَبَنِّي مُحِبًّا أَشْتَكِي وَصَبًا …. هَوِّنْ بِمَا في سَبِيلِ الْحُبِّ أَلْقَاهُ

إِنِّي تَذَكَّرْتُ وَالذِّكْرَى مُؤَرِّقَةٌ …. مَجْدًا تَلِيدًا بِأَيْدِينَا أَضَعْنَاهُ

أَنَّى اتَّجَهْتَ إِلَى الإِسْلاَمِ في بَلَدٍ …. تَجِدْهُ كَالطَّيْرِ مَقْصُوصًا جَنَاحَاهُ

وَرَحَّبَ النَّاسُ بِالإِسْلاَمِ حِينَ رَأَوْا …. أَنَّ الإِخَاءَ وَأَنَّ الْعَدْلَ مَغْزَاهُ

يَا مَنْ رَأَى عُمَرًا تَكْسُوهُ بُرْدَتُهُ …. وَالزَّيْتُ أُدْمٌ لَهُ وَالْكُوخُ مَأْوَاهُ

يَهْتَزُّ كِسْرَى عَلَى كُرْسِيِّهِ فَرَقًا …. مِنْ بَأْسِهِ وَمُلُوكُ الرُّومِ تَخْشَاهُ

هِيَ الشَّرِيعَةُ عَيْنُ اللهِ تَكْلَؤُهَا …. فَكُلَّمَا حَاوَلُوا تَشْوِيهَهَا شَاهُوا.

منقول عن : صفحة روائع من التاريخ الإسلامي

أضف تعليق