ازى اكون ام حازمة وفى نفس الوقت ام حنينة

سوف نتناول اليوم فى موقعكم المفضل يفيدك عن ازى اكون ام حازمة وفى نفس الوقت ام حنينة نتمنى أن تلقى اعجابكم بأذن الله



سؤالك هو سؤال يلخص قضية التربية كلها في معادلة بسيطة تتكون من شقين الحزم والحنان …

اجيبك من قلبي المحب لكن …ومن عقلي الذي تعلم من ابي رحمه الله تعالى ثم طبق مع ابنائي..ومن دراسات متعددة…في مجالات شتي سائلة الله ان ينفع باجابتي التي سأحاول ان تكون بالفصحي حتي تفهمها حبيباتي الامهات غير المصريات ايضا…

سؤالك باختصار هو كيف اكون شخصا محبوبا وفي نفس الوقت مطاعا وله هيبة …وليس مهزئا او كيف اكون شخصا يأمر بلا كراهة ويطاع بحب….

واجيبك اولا علي ان اكون شخصا لطيفا ودودا في العموم بمعني..؟؟

بمعني ان اعلم مثلا ان ابني فلان محب للفراخ البانيه فأعدها بحب واهتمام
 واقبله قائلة عملتها عشانك يا حبيبي بلا زهق ولا تكشير ولا من…/ان اري في عين ابنتي رغبة في كتاب غالي لكن في حدود امكاناتي فلا اشخط فيها ولا انهرها وانما تقول لها من عنيا /ان 

اري ابني يصلح العابه فأساعده /ان اري ابنتي قادمة مهمومة من المدرسة فابتسم لها واستمع ان كانت حوارية ،،

 ان اتضايق من زوجي فلا اصرخ في ابنائي بل اسألهم الدعاء لي…./ان اشرف ابني وابتنتي امام الاصدقاء فلا اهين ولا اسخر واظهرهما في افضل صورة….

كل هذه مجرد امثلة علي التعامل الراقي الخالي من المن والاذي وانا عملت وسويت وهي معاملة تصنع بفضل الله مكانة…

ومع هذا ان صاح ابني في وجهي او كلمتني ابنتي بلهجة غير لائقة اغير ملامح وجهي الي التحفظ واقول بحزم ينفع نتكلم كده ؟#لا ادخل في جدال وشتائم وصراع وانما اقول #راجع نفسك وانا متشكرة..وابتعد لوهلة ..

طبعا لو انا اصلا ام متعاونة ولطيفة سيصعب عليه زعلي وخاصة لو لم اشتم  إطلاقا ولا صرخت فيه ….الحزم مؤثر فقط عندما تكون محبوبا ولست عصبيا

ايضا عندما ارغب في عدم شراء شئ انقل ذلك لابني بهدوء صدقيني لو كنت اصلا ودودة يستجيب

النقطة الثانية لا تهاون اطلاقا في الصلاة والحجاب نقولهم بحب اه لكن باصرار…وربنا هو المربي علي الحقيقة فهو الرب العلي القدير ♡♡كلما بعدت عن العصبية كلما كنت مؤثرا

كلما كان لومي قليل كلما اتسمع كلامي

كلما كان عطائي بلا من ولا اذي كلما احبوني واهتموا بزعلي…

كلما اهتممت بالتفاصيل الصغبرة كاأكلة احبوها او خروجة ما او كتاب كلما اطاعوا في التفاصيل الكبيرة، كلما نقلت اليهم تعاليم الدين بحب وحرص كلما اعانني الله تعالي

اما افضل ام من وجهة نظري عي الام التي ربت الضمير في النفس بالاحترام ولم تربي الرعب بالقهر…اولادها يصلون ويصومون ويحبون الله ويخافونه ليس من الضروري ان يكونوا صيادلة واطباء وانما اسوياء مفيدين للمجتمع ♡زعلهم معاها احترام مش وصلات ردح…

اسأل الله لنا جميعا التوفيق

احبكم في الله

المصدر:د ايناس فوزي مركز ايناس و الأطفال

أضف تعليق