ازى ممكن يكون التصالح مع النقص هو لب الحياة كلها

ازى ممكن يكون التصالح مع النقص هو لب الحياة كلها


التصالح مع النقص هو لب الحياة كلها..مقال طويل بس مهم ….هو فكرتها….هو انتصاراتك…هو انجازاتك…تريد أن تفهمني؟…
النقص هو ابتلاء ما ….حاجة محتاجها ومش  لاقيها
صحة فلوس صلاح ابن محبة زوج…رزق ما . .   ومش لاقيها…. النقص ممكن يكون قليل أو شديد…
وفي حالة انه شديد محتمل أو شديد غير محتمل ….اللي يجعلك تحس بالنقص حجات …
منها 

■ المجتمع (يعني مثلا لو زوجة زوجها متجوز عليها في مجتمع فيه تعدد زوجات عادي ….مش هتحس بالكارثه..زي زوجة عايشة في مجتمع مفيش فيه…ليه …لان الانسان لو زي الناس بيكون مطمن شوية مش حاسس انه عليه عار …علي فكرة انا مش بناقش الحكم الشرعي انا بناقش نقطة الاحساس
■اهلك انت بالذات ..شايفين اللي حصل لك اي؟؟؟
لأن اهلك مجتمعك ..مبادؤك….شايفين اي؟؟
شايفينك فاشل…ناجح …يبقي نقصك ده مرتبط جواك باحساسهم…بتقبلهم …بانكارهم….وكل ما تقبلنا نقص ولادنا كلما حسوا انهم احسن…
■الدين ….رؤيته اي النقص اللي حصل لك؟؟؟؟
ذنب؟ثواب؟…….عقوبة؟؟؟
وهنا كل واحد بيفسر علي مزاجه الا ما رحم ربي
■نفسك من واقع ماضيك…مقيّمة النقص ازاي؟؟ 
فيه نفس بتشوف الاولاد  في المراهقة  كارثة .
ونفس بتشوف ده ..
 مرحلة وهتعدي…فيه نفس لا تقبل الا الكمال ونفس راضية بقليلها
■خيالك بيقولك النقص يزول ولا لا؟ لما كنتي في بيت اهلك وعندك امل تسيبيهم…وتتجوزي حد رائع
مثلا كان نقص حياتك مع اهلك مش معذبك اوي فاهمة؟

طيب….والنقص ازاي نحدد أو نفهم بنتصالح معاه ازاي؟
دلوقت حصل نقص معين
تمام اي شىء….نقص في حياتك….
عقلك وقلبك فورا بيعملوا التالي
بيقارنوا حياتك بالشىء المثالي وحياتك من غيره….
وتتعذب انت حسب نتيجة المقارنة….
مش فاهمين صح؟

عناصر المقال

مثال

زوجة فقدت زوجها ….مات وكانت بتحبه
عقلها وقلبها فورا بيعملوا مقارنة بين وجودها معاه …وهنا يختاروا اكمل صورة للوجود يعني حياة مفيهاش خناق ولا مشاكل…
وما بين نقص الزوج وفقده..
وتبدأ المقارنةتفرز هرمونات خوف وقلق وتوتر وغضب وحزن…..

مثال تاني

ام حزينة علي ابنها المراهق      اللي مصاحب شلة وحشة 
عقلها وقلبها بيعملوا مقارنه ما بين ابن صالح …أو حال الابن ده نفسه كما كانت تريده
وما بين الحال الان
والمقارنة تفرز عذاب فظيع …واحساس بالتقصير ورفض للواقع 

ازى ممكن يكون التصالح مع النقص هو لب الحياة كلها


طيب اي اللي انا عاوزة اقوله؟؟؟
عاوزة اقول ان كده كده فيه نقص في الحياة الدنيا علي جميع مستوياتها….ولا يمكن تكون كامله لان الله قضي بأن حياة الكمال في الآخرة وليس في الدنيا….
كمان مرة
اقسم بالله العلي العظيم مفيش كمال في حظوظ الدنيا…
لانه اصلا مفيش ….مش موجود……
طيب يبقي اي؟؟
يبقي فيه تصالح مع النقص
أو عدم تصالح…..مع النقص…
ده وفقا لايه؟؟؟؟؟
وفقا
لنفسك….
ونوعية النقص
طيب نشرح….
نفسك لو محبة كمال …..هتتعذب اوي  في دنيا النقص و هيكون الحل اللي تملأ به نفسها المرض النفسي أو التوتر والقلق والعذاب الدائم……يعني اي؟؟؟انت عاوز الكمال ومفيش مع انه تستحقه؟؟
هيحصل توتر وقلق …ممكن يقلبوا تعاسة دايما وسواس وخوف…..وارهاق مستمر مع انك في عرف الناس ناجح…..تخيل؟؟؟
نفسك لو شايفة النقص برضه…ومش شايفة نفسها تستاهل اي حاجة يعني مش مقدراك هيقلب الشعور إحباط …الاكتئاب ….وممكن تدمن كمان…..

ازى ممكن يكون التصالح مع النقص هو لب الحياة كلها

بالنسبة النقص
فيه نقص قليل عندنا كلنا ……بنعتبره قليل ….معروف ….زي المطبات في شارع… /زي تراب علي علبة لبن في سوبرماركت /زي قطع الكهربا ساعة…..
قلة مننا بتشوفه كارثة ويبقوا منزعجين ومزعجين…
—-
فيه نقص قليل عند البعض وعند البعض الآخر كارثة . 
مثال
درجة ٦ من ١٠ في كويز..فيه ام هتشوفها مصيبة حتمية وام هشوفها …مشكلة وهتعدي…..
مثال زوج يعرف واحدة علي زوجته …فيه واحدةهتشوفها كارثة وتطلق…وواحدة تشوفها نزوة…وتسامحه….اللي بيحكم هنا قراءة الموقف الجزء الاول اللي شرحته في المقال .. ارجعوا له المجتمع الأهل…..الخ……

ازى ممكن يكون التصالح مع النقص هو لب الحياة كلها

فيه نقص كبير عند الناس كلها…مثال زلزال ….أو وباء……وقلة من الناس بتشوفه….مش كبير ودول مش موضوعنا..

بعد الشرح…ده
انا عاوزة اقول ان حياتك مرتبطة بمدي تعايشك مع النقص … وان اللي بيعرضك المرض النفسي  تصالحك مع النقص من عدمه  …
النقص اللي بيكون كبير اوي اوي اوي اوي اوي اوي اوي ومالوش حل سريع زي مرض خطير ….والإنسان صابر ومتحمل..جزاؤه كبير اوي اوي اوي اوي اوي اوي اوي
برضه…..عشان كده أشد الناس ابتلاء الانبياءفالامثل…. ليه؟لأنهم تشدالناس تصالحامع اي نقص في الحياة….التصالح عالي جدا جدا جدا جدا جدا جدا جدا جواهم…..فبيكون إحساسهم بالنقص حواليهم معاه طمأنينة…..كده…..وعدم انزعاج…..
___
طيب النقص .اللي بيكون كبير اوي اوي اوي اوي اوي اوي اوي اوي اوي اوي اوي اوي اوي بس له حل …زي زوج مدمن او ضرّاب …الحل الطلاق……..
عمل فيه تحرش..الحل الاستقالة
ده بيكون انت مش قادرتتصالح مع النقص بس له مخرج …يبقي اخرج….وتوكل علي الله …..وهتخرج من نقص الي نقص
يعني من زواج الي طلاق ..
من عمل الي لا عمل
بس اهو تعايش محتمل….لك…..

ازى ممكن يكون التصالح مع النقص هو لب الحياة كلها

تيجي بقه لاهم نقطة في كلامي كله.. .
الحل قصاري جهدك انك تقرا النقص اللي في دنيا الناس …وتفهم وتحس ان مفيهاش كمال……وتعيش مش معذب نفسك بالمقارنات …بين ما كان المفروض ان يكون وما كان…
وتعالي لنقصك…أقرأه.. . ..وفكر …..هل هو نقص محتمل؟؟؟؟  إذن تعايش …ولا تنزعج…….هل هو نقص يهدد دينك ؟؟؟انسحب …وكل النقص اللي بيهدد الدين له حلول منها الهجرة …ولو النفسية  ..للمعاصي..
أو الأشخاص….والنكران بالقلب  ..و حجات كتير…..
غير كده اتصالح مع النقص…..وصدق انه موجود في حياتنا كلنا…والله . ..وان التعايش معاه مش  مصيبة
بالعكس تماما عدم التصالح هو المصيبة…..
ريح …كده…
النقص عندنا كلنا….بتحاول تغير وتصلح من غير قرف ولا عذاب انت متخرج من نقص لنقص…متعذبش روحك مفيهاش كمال….فيها نقص  وتعايش ومحاولات    ..
المصدر:د ايناس فوزي مركز ايناس و الأطفال

أضف تعليق