تعرف علي الساعة المائية التي كانت في عهد الخليفة العباسي هارون الرشيد

تعرف علي الساعة المائية التي كانت في عهد الخليفة العباسي هارون الرشيد
في عهد الخليفة العباسي هارون الرشيد وهو الخليفة الخامس للخلافة العباسية.
ازدهرت شئون الدولة في كافه المجالات العلميه والثقافيه والاقتصاديه فأهتم بالعلم والعلماء
حيث في عام٨٠٧م أرسل ساعة مائيه تعمل بطريقه ميكانيكيه في غايه الدقه.
للامبراطور شارلمان، ملك فرنسا ( الفرنج) والامبراطورية الرومانية الغربية المقدسة.
حيث كانت العلاقات متبادله بين الامبراطور والخليفة من حيث تبادل السفراء والبعثات والهدايا
الساعه العجيبه كانت بارتفاع نحو أربعة أمتار و تتحرك بواسطة قوة مائية وعند تمام كل ساعة يتساقط منها عدد معين من الكرات المعدنية، بعضها وراء بعض بعدد الساعات فوق قاعدة ضخمة من النحاس، فيصدر عنها رنين يسمعه من في أنحاء القصر الكبير ويعرفون كم هي الساعة.
وكان فيها 12 بابا تؤدي إلى داخلها، ومن كل باب يخرج فارس يشير إلى أن الساعة هي الواحدة، أو اثنان يشيران بأنها الثانية، وإذا خرج 5 مثلا فهي الساعة الخامسة. أما عند الساعة 12 ظهرا أو ليلا، فيخرج 12 فارسا مرة واحدة ويدورون دورة كاملة ثم يدخلون من الأبواب فتغلق خلفهم.
ورغم أنها أثارت دهشة الملك وحاشيته ، اعتقد رهبان الملك أن في داخل الساعة شيطان يسكنها و يحركها, و جاؤوا الى الساعة أثناء الليل، واحضروا معهم فؤوسا و حطموها إلا أنهم لم يجدوا بداخلها شيئا سوى آلاتها، و قد حزن الملك شارلمان حزنا بالغا و استدعى حشدا من العلماء و الصناع المهرة لمحاولة اصلاح الساعة و اعادة تشغيلها, لكن المحاولة فشلت, فعرض عليه بعض مستشاريه أن يخاطب الخليفة هارون الرشيد ليبعث فريقا عربيا لاصلاحها فقال شارلمان ” انني أشعر بخجل شديد أن يعرف ملك بغداد أننا ارتكبنا عارا باسم فرنسا كلها”
وتدل هذه القصه علي الفارق الحضاري والعلمي بين أوربا والعالم الأسلامي في العصور الوسطي

المصدر : أيام الرشيد: أحمد عبد الحافظ

أضف تعليق