قصة تربوية بعنوان ابن متعقد ومكانش عارف يبقي اب

قصة تربوية بعنوان ابن متعقد ومكانش عارف يبقي اب


 قصتي تستحق..ان تكتب..  نعم تستحق لانني كتبتها بنبض قلبي …اسمي هو احمد   ..سني الان 35 عاما. .
لي اخت اكبر مني اسمها عبلة ….
قصتي تبدأ  من منطقة بالمعادي الجديدة….ليست في رقي حي المعادي …وانما تتبعه جغرافيا    😑….نشأت مع اختي عبلة في بيت قاتل نفسيا…. كان فيه الابوان لا يكفان عن الشجار واقسم لكم بالله لم تكن هذه هي مشكلتي…..الكبري
؛؛كانت مشكلتي ما يفعلاه بنا بعد الشجار الانتقام . ..
اذهب لامي تصرخ #غوووور
اذهب لابي#يزعق قائلا (مفيش خروج عشان تبقي امك تفرح باللي عاملاه)
لكن ايضا كانت مشكلتي انه لا احد يربيني صدقا والله…

ابي دوما مشغول ووجوده في البيت اكل ونوم او خناق مع امي او شكوي منها ضدنا فيضربنا 
وامي عياط منه ورغي مع الجارات وايضا…ضرب وصريخ عند الخطأ….لا اتذكر ان ايهما احتضنني او عبلة….😑
عبلة كانت تفعل  أشياء مريبة    تتأخر بالخارج    اراها دوما تتحدث في خفوت بالهاتف ؟! تجسست عليها عرفت انها وهي في الاعدادية تواعد شابا 😯خفت عليها وكنت الأصغر ابلغت امي…
ما فعلته  امي بها
جعلني اندم….علي ابلاغها😑
انهالت عليها ضربا بالحزام…والحذاء…
عبلة كانت منهارة من البكاء
ثم ابلغت ابي فحبسها…بعد ان اعطاها علقة ثانية لكن باقدامه ركلا..
بكيت منهارا …
في حجرتي…
كنت اظن انها ستتكلم معها…او تعدل من اسلوبها وتمنحها الحنان الذي تبحث عنه….
تتكلم !!!
لكن امي لا تتكلم
امي دوما تصرخ…
وابي لا يتفق معها الا حين تشكو منا
اشعر اننا اشياء لتفريغ الغضب فينا!
عبلة من بعدها بدأت تمزق شعرها….
اري كتلا من الشعر…في حجرتها…
لكن امي عايرتها وضربتها….
يا قرعة يا صلعاء
عبلة لا تتكلم كثيرا…
امي ابلغت ابي بتقطيع الشعر ضربها

استجمعت شجاعتي
وقلت له (وديها للدكتور لربما تكون  مريضة)
امي قالت باستخفاف (مريضة ايه  دي هي اللي بتقطعه)
قلت (مريضة نفسيا …يعني)
نظر والداي الي وجهي… والي بعضهما  ثم قالا باستخفاف(الواد ده بيشوف افلام كتير؟)
المشكلة ان عبلة استمرت تقطع شعرها وتصاحب شبابا
وانا عارف لكن مشفق …..
المصيف كان نكد
وخناق بينهم وعصبية علينا ورفض لطلباتنا…..
اي مناقشات يسخران مني…
اي غلطة الضرب
كرهت العيشة….
عبلة بعد ان رآها احد الجيران  تصاحب شابا وقال لابي فضربها حتي اغمي عليها …حاولت تنتحر……
ابتلعت اقراصا من دواء ….
😑😑😮ذهبنا بها لمركز السموم…..
لكن ابي ضربها هناك ايضا بعد افاقتها ومنعه التمريض
لم يحتويها ولا كلمة
كانت نظراتها يائسة يأسا لم اره من قبل….
انا اشعر اني مكسور وحدي..انا ابضا اتمني الموت….
ثم مضت الايام…
حاولت انا في المراهقة محاولات عديدة البنات السجاير
كلها كانت تنتهي بالضرب والخرطوم والشتم بلا نقاش ..
عبلة تعيش بطريقة غريبة…كانها لا تبتغي اي شئ….
كنت اتأمل ابي وامي وهما يأكلان ويتشاجران….وينامان!
#كيف  تعيشان بعد تدميركما لنا؟؟؟؟
حياتي كانت معاناة…
ابي لا يصلي
امي تصلي 
انا لا اصلي ولا عبلة…
عبلة في الثانوية العامة تزوجت كنت اشعر انها تهرب من بيت ابي وامي…..
صمت انا   وتمنيت لها الراحة التي لم نجدها ….
لكن….

زوجها معقد مثلنا واكثر !
يضرب ويشتم ويعايرها بخفة شعرها
وامي تقول لها تحملي.انت فاشلة في كل شئ..
لكن ؟؟؟
اصبحت لا اتبادل كلاما كثيرا مع والداي
واسأل نفسي كيف تعيشان هكذا؟
دخلت كلية الصيدلة
اقسم بالله ان فرحة امي لم تصلني ولا زغاريدها….
لم اشعر بها ….
قلبي ملئ بالاهانات   …
ابي كف عن ضربي…..
وانا كففت عن الكلام معه….
بنادياني لاشاركهما المائدة اقول/اتغديت ف الكلية…..
لكن…..
انا فعلا معقد نفسيا….
عبلة لم تنجب…..
الكل يظن انه تأخير طبيعي
لكني كنت أشك  انها تتعاطي شيئا
وبالفعل قالت لي (لماذا انجب ابناء يعانون مثلي؟)
لكن انا اسأل نفسي هل نتجنب الارتباط ؟😑

وفقني الله بعد الكلية للعمل في شركة ادوية كبيرة….
ابي فخور بي
واكره فخره…
امي تشعر ببعدي ولا تفهمه…تقول ربيت ومفيش نتيجة!
عبلة فقط تنظر الي وانظر اليها. ..نتفاهم في يأس. .تفاهم الضحايا ..
لم يكتشف زوجها انها تتعاطي موانعا للانجاب..
احببت يسرا من بعيد
صيدلانية زميلة
لكن…
كنت اندهش وهي تحادث اباها هاتفيا في ود….
هل الاب بحادث احدا في ود؟
كنت اندهش وهي تحدثنا عنه وعن تضحياته من اجلها واخواتها عقب موت والدتها….
كانت تقدره
كلامها كان يجرحني وانا المجروح اصلا. …
ناقشتتي مرة في الصلاة
لابد ان تصلي
قلت لها (انظري الي اخلاق المصلين)
قالت في ود  (الخطأ خطؤهم وليس المشكلة في الصلاة..الصلاة صلة مع الله لا تقطعها)
اصبحت اصلي
ابي يقول (احمد كبر وعقل!)

تقدمت ليسرا…فوجئت بترحيبها
ابوها قمة احترام
قال لي (مش هتكتب مؤخر ولا قايمة راعي بنتي بس)
اتفقنا علي مهر والامور ضاقت معي…
اعفاني من ثلث المبلغ !
اي رجل هذا
يقوم وهو الاستاذ الجامعي لاعداد الكبدة الاسكندراني للعشاء لي ولبناته..لا ينهر ولا يصرخ.
ماتت زوجته وهن صغيرات عاش يرعاهن….
يسرا بعد كتب الكتاب
قالت لي (انابحبك من ساعة ماشفتك بس كنت مستحرمة اي تواصل)
فرحت اول مرة افرح  هكذا …..
لكنها قالت لي (ارجوك احفظ مشاعري تجاهك)
امي وابي منبهران برقي يسرا وعائلتها
لكن يسرا تلاحظ غرابة حال عبلة
وغرابة علاقتي بهما
تم الزواج
يسرا انسانة تصلي و ….بالفعل تتقي الله….
احببتها اكثر..
لم تبدأ المشاكل الامع قدوم
هارون ابننا الاول
انا عصبي جدا تجاهه
وهي هادئة
يبكي وهو رضيع اصرخ فيها وفيه
تخرج به من الحجرة
اسأل نفسي لماذا اصرخ 😦انا لا اعرف سوي ذلك..!الابن =صراخ..
امي فرحة بهارون جدا خاصة بعد ان تكلم وكبر
لكن تنصح يسرا دوما ان تضربه بعدما كبر
يسرا تسكت
لكن
..
انا اضربه
عندما يقع منه شئ
او يتعثر في السجادة
حتي اصبح يخافني..
يسرا تأخذه
وترضيه
ثم اصبحت تعترض
)مينفعش كده يا احمد…..مينفعش ..كده هندمره نفسيا)
#المصيبة اني عارف لكن لا اعرف غير ذلك…..
كل مرة يتبادر الي ذهني الضرب والشتم الذين لا اعرف سواهما.اتصلت امي تصرخ……
اختك.تطلقت
زوجها عرف بتعاطيها الدواء لمنع الانجاب


ازددت عصبية اشعر اني خلاص ما عدت اتحمل
وضربت ابني اول ما سمعت صوته حينها
يسرا مذهولة مني
لكن وقفت الي جوار عبلة معي
عبلة تهلوس من ضرب زوجها
وادخلتها مستشفي…وانا ابكي عليها
لم اتمالك شعوري عندما
جاء ابواي يزورانها
فوجئت يسرا بي امنعهما من زيارتها…
كفاية اللي عملتوه…
المستشفي كلها اتجمعت…
ابوان عجوزان وانا ابن عاصي
يارب خدني…..نفسيتي متدمرة….
عبلة حاولت الانتحار…..
واتلحقت
رجعت يومها
البيت منهار
ضربت هارون بعنف
بسرا..كلمتني برفق (ان شاء الله  عبلة تبقي كويسة…متخافش. …)
ابني يرتعب مني
اكره نفسي
ذهبت الي عبلة
وجلست في السرير المجاور لها
انا وهي مرضي
حقا لا نصلح لشئ
….
لم اذهب للعمل
ولم اذهب الي اي مكان
ولا ارد علي الهاتف
فقط اراقب وجه عبلة الممتقع
اتذكر طفولتنا البائسة …ورعبنا ومتأكد ان مصيري كمصيرها…😢😢😢
قمت اصلي ركعتين
بكيت فيهما كالطفل بصوت عالي …..
رب اني مسني الضر وانت ارحم الراحمين
عبلة استيقظت علي بكائي
توسلت اليها #متموتيش وتسيبيني
انا معقد ….
احتضنتني..بيدين مرتعشتين…وهي زائغة النظرات ..كأنها عجوز وهي في الشباب ..
اتصل بي حماي ….
وجاءني…..
فضفضت بكل ما في قلبي
بكيت
اناخطأ ياعمي
..انا حالة
انا واختي المفروض لا نتعامل مع احد
حكيت له عن طفولتي التعيسة
رأيت دموعه….
قال لي (قصتك كقصتي)
اندهشت
قال (ابي مات وامي ترملت علي 8 ابناء الضرب بالخرطوم كان اختيارها.الوحيد مع السب…ادمن اخي وهربت احدي اخواتي…..)
كنت مذهولا
اكمل قائلا (قررت ان اكون شخصا اخر الله لم يخلقني عبثا …امي ظلمتني….لكن سأعيش لله
عبدته من قلبي
قررت ان اكون عكس اسلوب تربيتي الفاشل
عانيت الي ان وصلت)
قلت بدموع (تفتكر فيه امل)
قال (انا قدامك اهوه…
امي الله يرحمها كانت تطلب مني قتل بناتي ضربا كنت استمع صامتا ولا انفذ كنت ابرها نعم لكن بلا تنفيذ لرغباتها ،،،)
اكمل (بر ابويك لكن لا تكرر المأساة كفي جراحا)
عبلة اصبحت افضل..
وانا محرج من يسرا
لا تفارقها
اما ابواي فذهبت اليهما وتأسفت واصطحبتهما للزيارة
بدأت انفذ كلام حماي
لكن لا يخطر في بالي الا ضرب هارون
استعيذ بالله
وابتعداو اخرج
نجحت ان ابتعد عن تفريغ الغضب فيه
يسرا تلاحظ
هارون ما عاد يخاف مني بنفس الطريقة
اصبحت العب معه
لماذا حرمت نفسي من هذا؟
😊انادي عبلة  وهي تقيم معي الان
لتلعب معنا….
الاطفال أبرياء فعلا….
الكلام معهم متعة لا توصف…
شعرت ان هناك امل
جاء حمزة
وقد تغيرت…
اللهم اعف عن ابوي اجتهدا واخطئا …
واغسل قلبي ونوره….
-الاسوياء نفسيا احنا محتاجينكم تسندوا المجروحين….
-اول رحمة بعيالك متكررش مأ ساتك..
-انت بتربي انسان متموتش روحه…..ومن احياها….
-احيي قلوب ابنائك بالاحترام 
-خليك الانسان اللي محدش عرف يعقده
المصدر:د ايناس فوزي مركز ايناس و الأطفال

أضف تعليق