قصة تربوية بعنوان احنا اتربينا بالضرب وطلعنا كويسين

سوف نتناول اليوم فى موقعكم المفضل يفيدك عن قصة تربوية بعنوان  احنا اتربينا بالضرب وطلعنا كويسين نتمنى أن تلقى اعجابكم بأذن الله



يكتبها  سليم…

(نشأت لاجد العلاقة قوية بين اسرتنا واسرة عمو صلاح صديق بابا منذ الطفولة والذي يعتبر اقرب اصحابه…كلاهما مدرس جامعي

بابا وعمو صلاح تمت تربيتهما بالعنف والشدة…

وكان بابا دوما يقول انه كان من الممكن ان يكون افضل لو لم يكن قد تربي بالشدة وهو مصر علي عدم تكرار نموذج ابيه وامه ….

اما عمو صلاح فكان يسمي بابا المتفذلك…ويقول انه لا حل الا الشدة

وبالتالي

كنت انا واسمي سليم واختي هناء يعاملنا بابا برفق وفهم وهدوء

اما محمد و محمود اولادعمو صلاح كانت تتم تربيتهما بالشدة

بابا لا يضرب

عمو صلاح يضرب

بابا يتحاور

عمو صلاح ينهي النقاشات

انا ومحمد كنا في نفس الصف الدراسي…

ونفس المدرسة

محمد كان ولازال اقرب اصدقائي

بابا  علمنى  الصلاة بهدوء

عمو صلاح كان يشتم عليها من سن 8 سنوات

الغريبة اني كنت دوما اتساءل كيف تعلمه الصلاة وانت تشتمه؟!

انا ومحمد نصلي

لمعة انتصار في عين عمو صلاح

انه ربي بالشدة ونجح في هذه الجزئية

انا ومحمد كنا نلعب بالدراجات وتأخرنا حتي هبط الليل

عندما عدنا كان الضرب من نصيب محمد والله العظيم كنت اسمع صراخه

اما انا فقد تحدث معي بابا بعتاب شديد..

في اليوم التالي قال لي محمد بتعاسة (اصل انت بني ادم وانا حيوان😑)

محمد قريب مني جدا

وكان اطيب الاطفال حولي

لكن….

مع كثرة ضربه

الاحظ انه اصبح عنيفا

وتكررت شكاوي المدرسة

محمد ضرب فلان وفلان

كان يبدو الرضا علي عمو صلاح برغم اعتذاراته للمدرسة

لكني سمعته يقول لمحمد (خد حقك بأيدك انت راااجل)

انا ايضا لم اكن ملاكا

ولكني  لم اكن عنيفا..

وعندما تكرر ضرب محمد لي

بصراااحة ضربته

ثم تصالحنا

نحن اعز صديقين

محمد ايام الامتحانات يكون في معسكر

اما انا بابا يسمح لي بالخروج واللعب

لم ار في حياتي عمو صلاح يطبطب علي محمد

اما بابا فكان دوما يربت كتفي ويقول انت سندي يا سليم

لا انكر ان محمد كان الاول علي المدرسة بالشدة والعنف

وانا الثالث..

وكانت لمعة في  عين عمو صلاح

..

وكأنه يقول انه صح وتمام..

كنا نريد انا ومحمد السفر الي معسكر مع المدرسة

رفضت اسرتي واسرته

لكن بابا كعادته فتح نقاشا معي

اتصل بالمشرف

تأكد من كل التفاصيل

ثم قال لي انا متراجع عن الرفض

وحاول ان يقنع عمو صلاح

لكنه رفض بشدة ونهائيا التراجع….

بكي محمد ….لا انسي نظراته التعيسة..وهو يقول لي (روح اتبسط انت)

لم اذهب  حتي لا اتركه….

ماما عندما كانت تتعصب احيانا كنت اسمع ابي يقول  لها (سليم سندك وعكازك متكسريش سليم )

كانت تتراجع واقبلها..

اما زوجة عمو صلاح كانت طيبة جدا وكانت تبكي من شدته علي محمد ومحمود لكن… بلا فائدة…

كم من مرات كنت فيها العب مع باقي الاصدقاء لان محمد متعاقب بالحرمان من اللعب….

سافر عمو صلاح وزوجته الي الحج وتركا معنا محمد ومحمود..

كانت اسعدايام حياتهم…

وكانا يتحدثان مع بابا وماما…

لاحظت بداية خفيفة  لمشاعر بين محمد وهناء اختي مجرد احساس…عندي

عندما عاد عمو صلاح وزوجته

كان محمد ومحمود يفتقدان والدتهما تقريبا فقط..لكن مضت الحياة

في المرحلة الاعدادية

لاحظت كأقرب صديق لمحمد

انه بدأ يكذب

يدعي انه في الدرس ثم لا يذهب

وانا عارف

او ….يدعي ان المدرس طلب نقودا وهو لم يطلب

نبهته

قال لي (اسكت انت)

الاغرب

ان محمد لم يعد من الاوائل لكنه لازال متفوقا

اما انا فقد استمررت من الاوائل

طبعا محمد انضرب مرات عديدة حتي يعود من الاولئل بلا طائل .

محمد قال لي بالضبط في تانية اعدادي (ان الاوان نسترجل)

تمتمت (مش فاهمك)

السجائر

رفضت

اصر

دخنت بصراحة مرة

لكن ندمت اشد الندم….

وصارحت

بابا

اما محمد لم يندم …ولم يصارح…

ولولا ان بابا تابعه… لاستمر……

اشعر ان محمد يحب هناء اختي….

ولكن بأدب ….

عمو صلاح لم يعد مخيفا لمحمد

ومحمد يقول  احيانا (هيعمل ايه هيضرب يضرب انا خلاص تبلدت)

اما بابا هيبته تكبر في قلبي كل يوم ….الهيبة مش خوف دي احترام….

محمد ترك الصلاة واراه لا يصلي الا امام ابيه

اما انا فأصلي ان ابي علمني ان الصلاة لله وليست له…

اناقش محمدا

يقول لي (هأصلي….مالكش دعوة)

عمو صلاح راض عن محمد وتربيته لان جزءا من حياة محمد مجهولة بالنسبة له

حضلت علي الاعدادية 97 ف المائة ومحمد 93

محمد انضرب

وانا بابا بارك لي وجاب لي تورتة

ومحمد يومها قال لي

)لولا انك صاحبي واخويا كنت كرهتك ….هو انا جزمة وانت بني ادم!)

ام محمد تبكي وتشعر بابتعاده النفسي عنها وعن ابيه….

لكن عمو صلاح مقتنع بتربيته …

في ثانوي

كانت حدود محمد السجائر …

وابعدته عنها قدر ما استطعت..

وشعرت بحبه لهناء يزداد…

لكن  بلا اي تصرفات تخدشني….

المشكلة هي قلب محمد

محمد لم يعد صديقي الذي عرفته بقلب ابيض

رغم ان ملامحه لم تتغير كثيرا

محمد اصبح دوما ناقم اشعر انه منفعل من الداخل ومغتاظ….

ومحمود ضعيف ومتخاذل…رغم تفوقهما الدراسي

دخل كل منا كلية الصيدلة

كلانا صيدلي…

لكن الفارق بين احساسنا بالحياة رهيب

محمد تشعر انه مكتوم من داخله يمرح مع الزملاء  من الخارج…وجرب مرة بعض الممنوعات وتراجع بعد اصرار مني

اما انا…فالحمد لله متصالح مع ذاتي…

لا زلنا اقرب الأصدقاء

في الكلية اشهد له انه تفادي العلاقات مع  البنات لانه كان يحب هناءمن كل قلبه وصارحني انه يريد خطبتها.  .اما انا تفاديت العلاقات ارضاء لله الذي علمني ابي مراقبته….

لست مثاليا لكن اجتهد …

ربما القرار الوحيد الذي لم يعارض فيه عموصلاح

هو خطبة محمد لهناء  وهو في عامه الاخير بالكلية وهي في عامها الثاني باداب انجلش

كلنا فرحنا ….لكني قلق

محمد انا اقرب اصحابه

واشعر انه سيكون صيدلي نعم ولكن………شئ داخله غير سوي….

لكن…..ماذا اقول او كيف اقول ……

يوم تخرجنا قال عمو صلاح لبابا بفخر شفت تربيتي في محمد اللي مكانتش عاجباك…

وهززت رأسي حزينا كل المراحل التي مر بها محمد لم تعرفها يا عمو اصلا ومحمد الي الان ليس مستريحا وكلمة صيدلي لا تساوي  شخصا سويا

محمد وانا اكثر من اخين

لكني غير راض عن علاقته

بهناء عصبي لا يشعر بطعم الحياة

افترقنا في فترة التجنيد..انا لم ادخل الجيش

وهو دخل…

محمد عصبي ومتوتر

عمو صلاح يتحاشاه وهو ايضا يتحاشي عمو صلاح

هناء تبكي كثيرا من ردود افعاله

رغم كل صداقتي لمحمد

تناقشت مع هناء بموضوعية

محمد مش سوي يا هناء رغم انه صيدلي محمد اتأذي كتير

وهيتعبك….فكري كويس….

عمو صلاح يتباهى  بمحمد صيدلة ومحمود طب بشري

بابا انا من يتباهى  به…

تزوجت من صيدلانية زميلة…..

هناء للاسف اكملت مع محمد رغم نقاشاتي غلبتها العواطف

الان بعد 5 سنوات

من زواجهما

محمد اب عصبي جدا

وزوج متوتر

لا يستطعم الحياة…

وكثيرا ما يختلف مع هناء

والغريب ان عمو صلاح يناصر هناء لانها تتشاجر مع محمد حول التقطيع في اداء الصلاة وحول العنف مع حمزة ابنهما….

رغم كل الحب الذي بينهما …محمد مقريف دايما…..وليس متفوقا في مجالنا بل سبقته انا بمراحل. وهناء هي الاثبت والانجح  ولولا حبها له لتركته…..ودعت للاسف مرات امامي علي والده..😐وللأسف عمو صلاح نفسه وطنط يخافان من عصبية محمد ويطلبان مني انا الخدمات….لان ردودمحمد جافة

اما بابا فيقول اني سنده…..

ارجو ان يكون في رسالتي رد وشرح علي كل من يقول

اتربينا بالضرب وطلعنا كويسين 😐😑 المهم والعجيب ان عمو صلاح ينصح محمدا بالهدوء  ويلومه علي عصبيته لكن بأضيق الحدود لان محمدا لا يمنحه الفرصة ولا يعرف الكثير عن محمد الا مني او من هناء

اما انا فقد استدعاني المدير في الشركة الدولية التي اعمل بها انا ومحمد سائلا اياي …عن السر في حب الزملاء لي طالبا مني ان افكر في اتولي ادارة تحل مشكلاتهم 😊هناء تشفق علي محمد لانه يبكي معها احيانا من نفسه……)

انت خرجته من كلية قمة بنفس غير سوية !

ولم تستمتع بتربيتك له ولا كسبته صديقا  يدعو لك…

وفاكر انك ربيت كويس😐😑

وكمان فيه نقطة

جزء من نجاح تربيتك انها تكون طلعتك عارف تربي مش عصبي ومرتبك وبتخسر ولادك…والعبرة بس انت اتخرجت واتجوزت !!!!

كم صلاة تركها محمد كان ممكن ان يدعو لك فيها يا عمو صلاح….كم قعدة حلوة كان ممكن تقعدها مع محمد ومحصلتش…

ازاي كان  محمد يفيد اسرته وشغله لو مكانش مجروح من جوة؟

المصدر:د ايناس فوزي مركز ايناس و الأطفال

أضف تعليق