قصة تربوية بعنوان المتنمرون مسلسل تربوي ح 3

سوف نتناول اليوم فى موقعكم المفضل يفيدك عن قصة تربوية بعنوان المتنمرون مسلسل تربوي ح ٣ نتمنى أن تلقى اعجابكم بأذن الله



الحلقة الثالثة 

سليمان متقبل الاهانة جدا جدا جدا جدا…


ناقشته…


عرفت ان امه وابوه …علي خلاف دائم…


وان اخوه الاكبر زياد يسخر منه دوما…


وان لقبه العبيط….


😞


بكي…


كل الناس تسخر مني حمزة معه حق….


تقدير الذات عنده صفر…..


راسي كاد ينفجر….


استدعيت حمزة…


جاءني وقد زال شى من تكبره…لاجتناب الأطفال له…سألته عن خاله…يوسف….


لم يجب…لكن وجهه تغير….


أشعر بالخطر….


طلبت من الجد…مصارحة يوسف وكان المدرسة عرفت ما تفعله بحمزة…..


واتضح أنه يجبره علي مشاهدة الاباحيات….. معه….وأفلام العنف….


طلبت من الجد أبعاد يوسف أو توفير مقر اخر لحمزة


وافق فورا…


ابعدنا حمزة عن خاله ….


وبدأت في


شرح حالة حمزة لطبيب سلوك…ونفسيات…


وبدأ علاجه…


اما سليمان…


فقد قابلت اباه وامه


ام منهارة


وزوج عنيف


..


ثم تسقط الام انهيارها علي أبنائها


ذياد


وسليمان


زياد عنيف


وسليمان متخاذل ومهزوز…..


قلت لها عن حاله وتقبله الاهانة من حمزة…..بكت طويلا..انا اللي خليته كده…علي طول بهزأه…


مع اني مستحملة عشانه..


حولت الحالة لطبيبة نفسية…الام تحتاج دعم حتي لا تفرغ ضغوطات الحياة في أبنائها….


حمزة يتحسن..


سليمان ايضا…


لكن حمزة لازال يكرهني…..


___


كرمني مجلس إدارة المدرسة…


لكن فاجأني السرطان…


قدر الله وما شاء فعل…


ورم في الغدة لابد من إزالته….وغير حميد…


وقف الجميع الي جواري…


يوم العملية …


جاءني المدير والزملاء…


واهل حمزة وجويرية….واسراء….. و سليمان….


بكيت…


حتي ارتج جسدي..


اتي ايضا والد طارق الراجل اللي احترمته من اول لقاء قال لي صنائع المعروف تقي مصارع السوء…لا تخف…


دخلت العمليات


الحمد الله


انا بخير


لازلت في المستشفى….


تالت يوم


زارني الاولاد


حاملين علبة كبيرة من الحلوي…..الا حمزة…..


لم يأت


احتضني…الاولاد في محبة……


وبعد ذلك عاد بهم سايق الباص والمشرفة الي المدرسة…


في نفس اليوم مساء…


لمحت حمزة….


يقف علي باب حجرتي….


وخلفه جده….


لم أصدق عيناي….


قال لي في رجولته الصغيرة….


سلامتك يا مستر…


انا اسف اني ضربتك بالطوبة..


انت…مبتكرهنيش….زي مكنت فاكر…وربنا مسابنيش اضيع…..


___


ابتسمت…


وفي الأفق…


لاح امل اسمه…


ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا….
المصدر:د ايناس فوزي مركز ايناس و الأطفال

أضف تعليق