قصة تربوية بعنوان تحبيب الابناء في الصلاة

سوف نتناول اليوم فى موقعكم المفضل يفيدك عن قصة تربوية بعنوان تحبيب الابناء في الصلاة نتمنى أن تلقى اعجابكم بأذن الله





اسمي محمد…..وانا الابن الاكبر لابي ….وبعدي سلمي

…قصتي مع ابي قصتي مع اكترحد  استحملني ف حياتي…😊

ابي كان أستاذا بالجامعة….امي ماتت بعد ولادة سلمي بأيام…

لكن ابي قرر أن يربينا …وحده……

لا اتذكر امي جيدا

لكن اتذكر صبر ابي عليّ

كان يصطحبني الي المسجد ولا ينهرني ولا يقهرني مهما فعلت…

وان علق المصلين يقول لهم بأدب اسف ..لكن …..اتمني ان يحب ابني بيت الله…

سمعته مرارا يسمى المسجد بيت الله

وفي مرة سألته هل الله هنا في هذا البيت؟ ؟

قال لي بل هنا البشر الذين يحبونه ويملأون بيوته…

لابد ان نكون من بينهم

اول حبي للمسجد كان مع هدوئه وصبره….والحلوي التي كان يجعلني اوزعها علي الناس بدلا من ان العب بالمسجد  ويقول لي انفق ينفق عليك

سألته يعني ايه؟ ؟ ؟

قال ادي الناس وربنا هيعوضك…

ما ساعد ابي هو ان عمتي الكبري كانت ارملة وكانت ترعاانا معه وتقطن اسفل شقتنا..

ابي كان لا يترك الصلاة مهما كان مشغولا او متعبا..

ابي لم يكن يشتمني اطلاقا

ولا يضربني

سألته ليه بتحب الصلاة

قال لي “انها اللحظة التي اخاطب فيها الله تعالي”

قلت له لكن فيه ناس مش بتصلي

دمعت عيناه “محروم ومسكين من حرم نفسه من الصلاة…لازم ندعي له”



اتاني بأحلي الهدايا وانا في السابعة عندما صليت مرة

 وحدي…

اتاني برجل ألي لازال عندي الي الان 😊

احتفظ بلعبي مثل بطل فيلم توي ستوري…😊

قال لي (الصلاة لن تجلب لك الا الخير )

قلت له لكن ليه ربنا أمر الناس تصلي ؟ ؟ ؟ الناس حرة تصلي او لا)

قال بلا غضب وبتفهم … (هأضرب لك مثل. ..

لو انت خرجت في طريق صعب الاحسن اعطيك وسيلة اتصال بيا ولا اسيبك….؟ ؟ ؟

ثم اوضح قائلا الله رحيم بنا يا محمد …الدنيا صعبة ومن غير الصلاة اشد صعوبة………الصلاة تربطنا بالله

….نحن من يحتاج الي عبادة الله )

ابي كان يدعو الله كثيرا وعلمني ان ادعو لامي…

ابي كان غضبه نادرا

بعكس جارنا عمو طارق

وكان يصلي ايضا

لكن طالما تدخل ابي بينه وبين زوجته لضربه لها

قلت لابي 😑كيف يصلي ويضرب الناس؟ ؟ ؟

قال ابي (الصلاة يا محمد لازم تظهر في معاملاتك……عارف ازاي؟ ؟ ؟ ؟

لو انت بتقرأ في كتاب مذاكرتك حلو اوي لكن لما جالك امتحان قررت تهمله وتحل من دماغك دي غلطة الكتاب ولا غلطتك ؟)

قلت له (غلطتي.)

قال (يبقي المصلين المخطئين ….عندهم هم الخطأ ..مش عندالصلاة)

ابي كان يري ان تربيتي انا وسلمي قصة عمره….

عمتي عاونته كثيرا….

كان يمنح سلمي الهدايا بعد الصلاة

عمتي قالت له (كده هتحب الهدايا مش الصلاة)

كان رده (بل ستربط الصلاة بالخير والفرح)

وقد كان فعلا

سلمي الان عمرها 30 عاما  ولم تترك صلاة بحياتها…😊

تربية ابي كان فيها الاحترام

والحوار….

ابي كان يقول لازم في كل يوم نُضيف للحياة حاجة

كان يروي الزرع الخاص بالعمارة

كان يطعم العصافير

كان يوزع الارغفة علي المحتاجين

كان يتمتم (كل يوم اعمل خير )

وقد صار هذا دأبي

حتي اني الان رئيس جمعية معروفة

ابي مرض بفيروس سي في الكبد منذعامه الخمسين

اشهد الله اني ما رأيته ساخطا

بل كان راضيا

وقد حدثني عن الموت بأسلوب عجيب

قال لي انك حتي تنتقل من الدنيا الي الاخرة لابدمن اجراء معين  …حدث معين هو الموت…من احب لقاء الله احب الله لقاءه….

الاخرة فيها النعيم قلت له (اريدالموت حتي  احب لقاء الله )

قال لي (في الامتحان  البشري المراقب هو من يخبرك بانتهاء الوقت….

في الدنيا الله هو من يحدد موعد الموت )

كان دوما يقنعني

كبرت علي حبي له ….

حدثني عن الشر كثيرا

عن المدمنين

عن من يمارس  الجنس والشذوذ

عن الحرامية

عمتي كانت مندهشة

قال لها احدثه عن الشر مخافة ان يدركه كما سأل حذيفة رضي الله عنه  الرسول صلي الله عليه وسلم  عن الشر مخافة ان يدركه)

اكتب  الان في اليوم التالي لرحيل ابي

لقد رحل….

لكن …

الله خير وابقي

انا لستُ وحدي مادمت اصلي لله

دعواتكم لكل مربي صالح بالجنه واتمني ان تنفعكم القصة والسلام عليكم ورحمة الله )

توضيح القصة من وحي خيال مؤلف ولا تنطبق علي حياة احد بعينه وهدفها تعليم الناس بأسلوب سهل
اللهم اجعلنا وابناءنا من مقيمي الصلاة

المصدر:د ايناس فوزي مركز ايناس و الأطفال

أضف تعليق