قصة تربوية بعنوان علاج نفسي لينا

سوف نتناول اليوم فى موقعكم المفضل يفيدك عن قصة تربوية بعنوان علاج نفسي لينا نتمنى أن تلقى اعجابكم بأذن الله




تكتبها مريم 
“اسمي مريم…من طريق العين السخنة تبدأ قصتي حيث انقلبت سيارة ابي وهي تقلنا للمصيف انا وامي وهو واخي الصغير ….منذ سنوات بعيدة…فأسفرت الحادثة المؤلمة عن وفاته ووفاة امي ووفاة اخي حمدي  ..😣..وانا فقط من نجوت كان عمري 6 اعوام انذاك …لم يكن هناك من يأخذني ليربيني سوي جدي والد  والدي….استاذ جامعي بكلية الآداب  و اسمه د فوزي….كان وقتها في الخمسينات من عمره….تماسك صابرا …بعد وفاة ابنه الوحيد ادي العمرة وعاد ليتحمل مسؤليتي..  ومع جدي د فوزي عشت طفولتي…وحياتي ..التي احكيها سائلة الله ان ينفع بها كل المسلمين وكل البشر….💛
جدي كان استاذا جامعيا..كما ذكرت
يحافظ علي صلاته
علمني الصلاة بأسلوب عبقري
قال لي…(.ما احلي الجنة)
قلت له
(شكلها ايه)
قال( غمضي عينك يا مريم واتخيلي مكان واوصفيه)
عملت كده
رسم معايا مكان رااائع
وقال لي بس رسول الله صلى الله عليه وسلم وصفها انها مفيش عين شافت زيها ولا اذن سمعت عن زيها…
قال لي هناك هنشوف  كل اللي بنحبهم
كان يعلم اني افتقد والدي…وامي و اخي
كان يتركني اتكلم عنهم
ويريني صورهم 
انا الان اعلم قيمة الحديث عن من افتقدت ….
جدي فوزي كان يحترمني…
كان يأخذ رأيي
ويتحاور معي…
ايام كان يراني حزينة
كان يقول مريوم ليه زعلانة؟ ؟ ؟
كنت اقول وعمري 7 اعوام
انت عجوز مبتعرفش تلعب معايا  ..وماليش حد…
😣
كان يزغزعني قائلا (انتي اللي عجوزة تعالي نتسابق  )…
وكان يتركني اسبقه قائلا (ده انا طلعت عجوز فعلا 😊)
كنت اضحك من قلبي
علمني الدعاء
وكانت دعوته الدائمة اللهم اجعل مريم من سعداء الدارين
اما دعوته لنفسه فحسن الخاتمة …
كان يجيد عمل الكبدة الاسكندراني والفول بالصلصة والسلطة فقط….وكان عم عبد الفتاح الطباخ…يأتي كل اسبوع مرتين لاعداد الطعام….ولست ادري لماذا كان جدو يخبره بما يريده من اطعمة..
لاني كنت اري دوما عم عبد الفتاح يطهو ما يريد بغض النظر عن رغبتنا 😑وكنا نضحك من قلبينا علي ذلك…
. .😊
جدو كان واسع الصدر…
كان يحتضنني كثيرا…
كان يوقظني للباص
ويصفف شعري
علي قدر استطاعته…
طالما دعا لي
كنت بمدرسة   فرنسية
وكان جدو لا يعرف كلمة فرنسبة
لكنه كان يستعين بزملائه في قسم اللغة الفرنسية  ليشرحوا لي احيانا. ..
وكان يقول يا بخت مريم لو دعت لدين الله بلغة فرنسية. ..
😊
كنت ابتسم …
عندما بلغتُ لم اشعر بالخوف
لانه كان قد تحدث معي
وساعدني ان افهم
كان الحنان والفهم معا متمثلين فيه…
طالما كان يردد القرآن الكريم  من قلبه….
انا كنت مريحة له
لكنه كان عظيما
ثم…
🙂
احببت حمدي وانا في اولي اداب فرنساوي  ..
كان معيدا
حكيت لجدو…
دمعت عيناه
قال لي كلمة جميلة الحياة صعبة والحب بيهون كتير انا هساعدك واساعده..
حمدي اغرم كثيرا بجدو…
ولكن..
بعد شهرين فقط من الخطوبة ..
مات حمدي 😣
هل تتخيلوا انه مات علي طريق العين السخنة عائدا مع امه؟ ؟ ؟العين السخنة  ايضا!
لكن هذا ما حدث…
😣😣😣
جدو احتواني في حضنه
قال لي( لله حكمة في الأحداث)
ليس من الضروري ان تفهم ولكن من الضروري ان تثق في الله
بكيت…حتي اصبني التهاب في العين
اصطحبني للطبيب النفسي وطبيب العيون
ولكنه قال لي …الله حسيبك يا مريم اليه ادعو واليه مئاب…
دعوت الله كثيرا
وكنت اري دموع جدي في صلاة القيام داعيا لي ولحمدي…
مر عام علي وفاة حمدي خطيبي…
واصر جدو علي ادائي العمرة معه عن حمدي
قال لي ان الحب الحقيقي هو ان نحب الاخرة..ونذكرها .
كنت ادفع جدو علي كرسيه المتحرك لانه رغم استطاعته الحركة يتعب من الطواف والسعي….اصررت علي دفعه بنفسي وعدم الاستعانة  بأحد وكان جدو يدعو ويدعو….
هدأت كثيرا…
عدنا الي مصر وجدو يشجعني
وهو مصر علي متابعتي لدراستي
رفضت كل محاولات الارتباط
احترم جدو رغبتي بشدة…
لكنه قال لي وفي السماء رزقكم وما توعدون
سألته ليه متجوزتش بعد تيتة
قال لي…كنت باحبها. …جدو شخص عاطفي جدا…
اتعينت في الكلية…
وبدأت اتراسل فعلا مع مواقع اون لاين وادعو لدين الله بالفرنسية التي اتقنها….ياااه علي فرحة جدو 😊😊😊
تعرفت بأدهم شاب تونسي يجيد الفرنسية وهو معيد بالجامعة في باريس. …عبر الموقع ويدعو الي الله
حاول ان يتقرب مني
لكني رفضت
جدو لاحظ
لكنه احترم رغبتي
جدو كان يختم القرآن الكريم  دوما ..واسمعه يدعو لابي كثيرا…ولي….
جدو قال لي احترمي ابناءك لما تنجبي ..دايما بصي لابنك انه …حد محترم….
اشفقت عليه وهو من مات وحيده…
لكنه قال لي الله عوضني بك…
كنا نجلس انا وهو احلي جلسة حول مائدة الطعام
يأكل طعامه الخفيف لظروفه الصحية
وانا اكل معه
ثم اكتشفنا اصابتي بمرض مناعي غريب في الرئة بسبب ظروفي النفسية
ادي لصعوبة التنفس  ولالام شديدة….
لا اصف كيف احتملني…وكيف خدمني
الي ان تحسنت ..لم يمل الدعاء اللهم صب علي مريم عافية الابدان…
حبيبي يا جدو…
كان يقول لي اجمدي…
تذكري الرسول صلى الله عليه وسلم
غدا نلقاه
تحسنت كثيرا…
ثم تقدم لي هشام
طبيب
جدو
ترك لي الحرية لكني شعرت بأنه يتمني الاطمئنان علي بعد ان تجاوز الخامسة والسبعين….
ارتبطت بهشام
هشام انسان محترم
يحافظ علي صلاته..
ويحافظ علي مشاعري
لكني انهرت باكية واحلم بحمدي…
جدو قال لي الحب الحقيقي هو حب الله تعالي لا تتركي الدعاء
احترمت هشاما دون ان احبه…
ثم احببت اخلاقه العالية دون ان احبه
ثم احببت رفقه بالناس دون ان احبه
ثم احببت حسن معاملته لجدو دون ان احبه…
ثم احببته


تحدد كتب كتابي….
يوم 2 من شهر 7
🙂
في هذا اليوم
وضع جدو فوزي يده في يد هشام
وتم كتب الكتاب
ابتسامة جدو كانت رائعة
يومها رأيته يسجد لله سجدة طويلة شكرا له .
ويقول باكيا حملتني الامانة ثم اعنتني علي الاداء ما ارحمك يا رب…
كان يبكي…
دعا لوالدي كثيرا
اتصل بهشام واوصاه بي…
ثم …
لم يطلع فجر يوم 3 من شهر 7 عليه…
حيث فاضت روحه الطيبة الخيرة لله الذي طالما احبه
فاضت وهو في صلاة القيام …
تحملت …اتصلت بهشام
وامه وابيه…
قدم الثلاثة
كنت متماسكة
احتضنت جدي فوزي طويلا….
ودعوت له
كأن فقد الاحبة قدري
لكن…تذكرت كلمات جدي عن الله ….
تم دفن جدي في مقابر العيلة الي جوار ابنه.. بابا ….
وقد صليت عليه وكنت ادعو من كل قلبي اللهم وسع لي في قبره
….جدي حد ميتعوضش
لكن الله رحمته بي رزقتني هشاما…
هشام حكيت له بعد سكوت تام..عن بابا وماما وحمدي وجدو…..حمدي اخويا وحمدي خطيبي….. 
عمري ما شفت انسان. غير جدو..بهذا العطف  .. ..
لقد طبطب علي….وقال لي متقلقيش انا هأراعيكي زي ما حمدي كان يتمني…وزي ما جدو رعاكي…
وزي ما باباكي كان يتمني…
فعلا ربنا بيعوض…
اداني جدو
واداني هشام…
الان اكتب بعد 7 اعوام من زواجي
بهذا الانسان الصبور
المصلي الحافظ لكتاب الله وحدوده…


واقول هشام لديه مشكلة في الانجاب.ولكنه انسان بمعني الكلمة
انا وهو نرعي ابناء اخوته
ونعطف على  كل الاطفال
رفضت عرضه ان اتركه ….
وهو لي احن مخلوق …
انا وهو نعتمر في كل عام …ونتذكر دوما جدو واهلنا بالدعاء
صحيح مخلفتش
بس عوضت في الرحمة بالاطفال…
هشام دكتور اطفال محبوب جدا….
دوما ندعو الله …..ثم عرفت اني حااامل ….
😀…
اللهم لك الحمد
يا كل انسان متيأسش من رحمة الله
الله رحيم
غفور
عظيم
طبيعي في الحياة نقابل متاعب
لكن الله رحيم…
قصتي اخاطب بها
كل انسان
اذكر الله دوما …
افرح بالمتاح في حياتك…
صحيح…ما اقدرش اطلاقا اروح ناحية العين السخنة….
صحيح اتألمت كتير
لكن النفس التي تستريح هي التي تري عطاء الله…
اللهم لك الحمد…..رزقني الله بجويرية….
وحلمت بجدو فوزي يبارك لي. ..
اسألكم الدعاء.. “
الامضاء انسانة احبت عطاء الله من كل قلبها..ورأت ان مع الفقد عطاء

أضف تعليق