قصة تربوية بعنوان كيس قمامة

سوف نتناول اليوم فى موقعكم المفضل  يفيدك عن قصة تربوية  بعنوان كيس قمامة نتمنى أن تلقى اعجابكم بأذن الله



عندما تلقي ضغوطك الحياتية علي ابنك فكما لو كنت تلقي كيس القمامة من المطبخ الي مكان اخر بالشقة …بعد قليل  تشم اسوأ رائحة….الابن ليس مكانا لضغوطك…
اسمها …منال
تزوجت في الرابعة والعشرين من شخص تقدم لها بشكل تقليدي تماما اسمه محمود…
لكنهما تحابا بشدة
الحب ربط  بين قلب منال وقلب محمود…
لكن…
تبَّقي شئ
والدة محمود
تلك المرأة الصارمة…الارملة التي افنت حياتها في تربية محمود…
وتراه زوجها وليس ابنها
وترفض منحه اي حرية….
تسكن الحماة الدور الاول
تسكن منال ومحمود الدور الثاني
لكن…حياة منال كلها مرتبطة بحماتها..
والا ينقلب الجو نكد رهيب…
محمود يحب منال ويتعاطف معها لكن هو مشفق علي امه بشكل رهيب…(امي مش هأرميها)
منال خريجة كلية الالسن…قسم اسباني وتتقن الانجليزية..
لا تجد لغة مناسبة للحديث مع حماتها
لو قالت لها يا ماما ..تنظر اليها بقرف
لو قالت يا طنط تنظر اليها بقرف
لو ارتدت ثوبا جديدا…تسخر منها بغيرة
لو خرجت مع محمود لازم حماتها معاها والخروجة كلها حب بين محمود وامه. ..لدرجة ان منال بتكون عاوزة تروح…
مهما عملت منال لارضاء حماتها
اللي بتعمله غلط ووحش
منال كان ممكن تصبر لو محمود مصبرها
لكن…محمود رغم حبه لها دوما لا يواسيها وانما يشعرها ان عليها الاحتمال..
وهكذا اصبح يوم منال صحيان لافطار حماتها ومحمود
ثم تحمل تريقة حماتها ..بعد نزول محمود الشغل
ومساعدة حماتها في استقبال ضيوفها….
وكله خدمة في حماتها ثم في محمود
تواري الحب الكبير…
ومضت 3 اعوام بلا حمل

ما حطم قلب منال الي قطع متناثرة هو ان حماتها حرضت محمود علي الزواج بآخري مع طلاق منال 😐من اجل الانجاب؛؛ما حطم منال هو انها لم تنظر لها كخادم امين حتي  . وحرضته علي طلاقها وليس فقط الزواج بأخري
قلب منال تحطم….
لكن محمود رفض بشدة…
وشاء الله ان يحدث الحمل في جويرية بعد هذا…
لكن منال اصبحت تمقت حماتها من قلبها
تتدخل في كل شئ
تريقة علي اسلوبها مع جويرية
ومحمود يدافع عن امه 
منال تفتقد محمودا لدرجة انها تحضن ملابسه لانها لا تشعر بوجوده…🙁
منال اصبح قلبها اسود وتبكي انا اكره احدا لهذه الدرجة؟ ؟ ؟
منال تتحمل لانها تعلم ان الطلاق مستحيل في عرف بابا وماما وايضا لان بقايا حب محمود تشع في قلبها…ولانها لم تعمل وليس لها مصدر دخل….الا بابا.. لو طلقت 
لكن.. ..
اصبحت تدعو علي حماتها سرا
وتمقتها
واصبحت منال تصلي بلا اي تركيز..
جويرية تكبر
وحماتها دائمة التوجيه
لو قامت منال باطعام جوجو تقول حماتها في سخط طول اليوم تأكليها هتخليها عِجلة..زيك…
منال تسكت وهي مقهورة…لان حماتها تسخر من زيادة وزنها بعد الولادة…..رغم انها فيما قبل كانت تسخر من نحافتها 
ولو لم تطعم منال جوجو..حماتها تقول مهملة في بنتك مش كفاية جوزك…
ولو اشتكت منال لمحمود ينظر اليها 😑امي ومش هزعلها
منال تنفجر وحيدة
تشد شعرها
تتقيأ
تشكو لاميرة صاحبة عمرها…
التي لديها ما يكفيها من الهموم لان زوجها للاسف مزواج..بشكل غير شرعي.  عرفي    ..وعلاقات 😑
لكن مع تقدم جويربة في السن…
بدأت منال تجد متنفسا لضغوطها من حماتها
تصرخ في جوجو
او تضربها


علي اقل الخطأ
جوجو كانت تخاف في البداية
ثم اصبحت تصرخ في منال
وتحاول ضربها !!!
وزاد الطين بلة بأنها غير مطيعة نهائيا.
وحماة منال تسخر اكثر مالكيش في حاجة حتي التربية
ومنال تزداد عصبية وصراخ
وتفقد اعصابها
ومحمود يخاصمها لصراخها فيه
وهي لا تكف
جويرية اصبحت عنيدة تماما في سن السابعة…
تتلفظ بالفاظ سخيفة ضد منال انتي رخمة باكرهك…
وحماة منال تقول لابنها شوفت يا محمود حتى  بنتها بتكرهها 
منال تكاد تموت
تتناول مهدئا اخذته من اميرة صاحبتها
جوجو رغم بلطجتها خوافة جدا تتبول علي نفسها وتخاف من دخول الحمام …ولا تتقبل النصح بالصلاة .
ومنال تتقيأ كلما انفعلت ..وكادت تكره محمودا كما تكره امه…وتدعو عليها بالموت…
ولكن منال لاخظت لخسرتها الشديدة ان جويرية تتلامس باستمرار مع أعضائها الخاصة منال انفجرت ضربتها . .لكنها سمعت حماتها عرضا من غير ما تقصد التصنت تقول لمحمود (بنتك اخلاقها وحشة زي امها الله اعلم كان مشيها ايه  )..ومحود استغرب ..وسكت. ..
منال شعرت بالجنون وصلت لكده! !!
وهنا انطلقت منال في الخصام…
فاض الأمر بها…
لم تعد تقبل حماتها اطلاقا
ولا تنزل اليها
ومحمود يهدد وبتوعد
بلا طائل
ومنال تزداد في الخصام
وتزداد في العصبية علي جوجو…البلطجية المهزوزة معا!
وعندما اشتد ضغط محمود علي منال قالت لاول مرة بعد حياة حافلة بالمآسي طلقني!😑😐
انا كرهتك…
وانذهلت منال
انقلبت الاية
محمود بعد الوعيد والغضب يتذلل ويعتذر….
دي زي امك…
وصاحت منال لا دي مش زي امي دي العن من الضرة
سيبني  في حالي اما طلقني
المذهل ان امه فعلا تنصحه بالطلاق واخد البنت…!!!!
منال تبكي وزاد الامر باكتشافها للسكر ..من شيل الهم…
وهي وجويرية علاقتهم زفت…
وفي يوم…كانت محفظة القرآن الجديدة مع جويرية…
سيدة هادئه في الاربعين….
لاحظت علاقة منال بجوجو…والعصبية والتطاول…
المحفظة جلست مع منال….
قالت لها انا دارسة تربية وعلوم شرعية يا مدام منال
للاسف انا اتمني حضرتك تهدي شوية مع جوجو…
منال انطلقت تحكي كأنها ما صدقت…
امل المحفظة استمعت في صبر
طبطبت علي منال
مهم جدا الا تنصح المهموم في اليداية وانما تحتويه
طبطبت امل علي منال ودعت لها (اللهم اربط علي قلبها)
لكنها قالت جملة مذهلة لمنال…
انا مقدرة ضغوطك وشايفاها
لكن تفريغ الضغوط عصبية ف الابن تشبه القاء كيس زبالة من المطبخ للحمام بعد شوية الريحة هتطلع…ومش هتكوني تخلصتي من الزبالة بالعكس زادت…الابن يا منال مش مكان لضغوطنا مهما  كانت
منال بكت جدا بعد خروج امل واخذت مهدئا 
وتقيأت
ومحمود…وهي متخاصمان
وينزل عند امه وحيدا
وامه تقول له انا ست كبيرة وهي عاملة راسها براسي
منال استمعت الي امل في المرة التالية
امل قالت (يا منال جوجو بتحط يدها في الاعضاء الخاصة لانها متوترة ….كل ما بتضربيها او تشخطي فيها..لان المنطقة الخاصة فيها اعصاب كتير بريحها من غير شهوة…ارجوكي بطلي عصبية)
منال قالت (وضغوطي اوديها فين )
امل صدمتها قائلة (الحياة اساسا مكان للضغوط افتحي المصحف مفيش مرة إتذكر فيه انها الجنة مش مطلوب ان الظروف تتغير عشان تبقي ام كويسة المطلوب ابقي ام كويسة رغم الضغوط انتي بتربي روح مسلمة لله وبريئة  .)
واكملت
(وطبعا ممكن تطلعي ضغوطك…دعاء لله وقراءة القرآن ثم  وخروج في اماكن ودردشة مع حد او دكتور نفسي …وممكن تدرسي شئ..كورسات /.كمان ربنا ما قالش :تفضلي مع حد انتي كارهاه…فكري واستخيري ..انتي فرطت في حقوقك كتير)
منال..رغم الم كلمات امل لم تتقيأ بعدها..شعرت بالافاقة .
لانها احست ان كلماتها صحيحة هي فرطت في حقوقها…
منال بدأت رغم ضيقها تكف عن العصبية علي جوجو= تفوت لها ..وكمان تحضنها….
وتتجاهل اخطاءها..
وتوجهها بالراحة
جوجو لا تزال استفزازية لكن حركية اليد هدأت في المنطقة اياها.  ثم توقفت
ثم بدأت مع استمرار منال في الهدوء تهدأ وتحضن منال
!!
فعلا منال احست انها الان القت الزبالة خارج الشقة وليس بنفسية جوجو !
للاسف الشديد  منال ومحمود متخاصمان
ومنال تشعر انها ما عادت تطيقه….لكن هي فعلا المخطئة بتفريطها في حقها زمان .. كانت تريد ان تسير الامور وخلاص زمان..
لكن هي التي ضحت بحقوقها…
محمود فاتح منال في الانفصال من زن امه. ..يهدد…
منال وافقت ..
انهار!!!
كان فاكرها ستتذلل..هو ملاحظ تحسن علاقتها بجوجو
منال قالت في صرامة (انا موافقة علي الطلاق وكويس اللي جاء منك )

انهار فعلا .لدرجة انه صعب عليها !..
منال قالت له (انا ضحيت لكن كنت غبية لاني ضحيت بحاجات مينفعش  الواحدة تضحي بيها كرامتي وعمري..  وده مش معناه اني لورجع بيا الزمن مش هاحترم امك لكن هأحط حدود….امك ياما حطمتني….امك ياما اتهمتني…..وانت حتي المواساة بخلت بيها لحد ما جالي السكر وخسرت نفسي وكنت هاخسر بنتي …انا فعلا مش عاوزة افضل هنا . لكن ياريت تراعي سنين العشرة ..وتوفر حياة كريمة للبنت )
محمود قضي الايام التالية ساهرا…يفكر….
بدأ يسمع لمنال ….بالساعات…
كثيرا….
وهي تحكي كل ما قلبها تجاه حماتها ..
جوجو مع تحسن منال كفت عن التبول…
محمود بدأ يدرك كم المعاناة
لكن..منال هي التي ترحب بالطلاق الان..
رغم ان استماع محمود هدأها
وما هدأها اكثر كلمة( حقك عليا انا ..انا بحبك….)ومحمود حضنها…وبكي …
منال سجدت لله شكرا…لانها هدأت…
لكن قررت الا تعود مثل  ما كانت
هناك حدود
محدش يضحي بكرامته
الان منال تعامل حماتها …
ولاتزال حماتها تلقي كلماتها القارصة لكن الفارق هو

1 منال لا تسقط ضيقها علي جوجو اطلاقا
2 محمود يقول لمنال انا حاسس بيك او حقك عليا انا
3 منال لا تمكث طويلا عند حماتها.ولا تعير ما تسمعه التفاتا اطلاقا.  ولا تحاول التغير بناء عليه.  وتعتبره من اذي القول وتحتسبه عند الله  وخلاص..

يا جماعة فيه ناس بتنتقد وخلاص اي حاجة وميعجبهاش العجب
الزوج اللي عارف ان مامته صعبة هون علي زوجتك انها تتحملها بكلماتك الطيبة هتصبر وهتستحمل…عشان رضاك لكن بلاش الظلم …وبلاش تضايق مراتك زيادة

احترمي حماتك من غير ما تاخدي كلامها  كأنه  لازم تغيري به نفسك…وبلاش تضحي بحجات مافيش فيها تضحية. ..زي كرامتك مثلا….وده مش معناه حرب لكن تجاهل…او عدم تأثر
وكلمة لكل حماة ..مرات ابنك عامليها زي بنتك ولو مقدرتش تحّفظي ..لكن متحطميش…
الطفل محب الاحضان بلطجي مع الاساءة …محتاج حضنك وعدم ضربكما تطلعوش ضغوطكم في ولادكم ولادكم مش سلة قمامة

أضف تعليق