قصة تربوية بقلم انسان محترم

سوف نتناول اليوم فى موقعكم المفضل يفيدك عن قصة تربوية   بقلم  انسان محترم  نتمنى أن تلقى اعجابكم بأذن الله



قصتي تبدأ منذ اللحظة التي واجهت فيها الحياة وحدي عقب رحيل ابي عن الحياة بمرض السرطان كنت في السابعة والعشرين وكنت ابنه الوحيد….وقد ماتت امي قبله بعام واصبحت وحدي …اوصاني( اوعي تأخر مساعداتك عن حد اوعي تعيش صفر ع الشمال )🙂

كنت حزينا لكن تربيته لي علمتني معني المقاومة ….قاومت احزاني …وكان وقتها قد تم تعييني كمدرس كمبيوتر بمدرسة معروفة…وتقبلت المهنة مؤقتا….
لاحظت طفلين في الصف السادس الابتدائى
امرهما عجيب
مرتبطان
كصديقين حميمين
لكن في نفس الوقت
احدهما يضرب الاخر بشكل مستمر
والاخر متقبل
يبكي فقط
🙂🤔
الطفل العنيف اسمه عبد الرحمن
الطفل المتقبل للضرب اسمه ابراهيم
لا يفترقان
واجد عبد الرحمن  كثيرا يضرب من يضرب ابراهيم ويدافع عنه…
ثم في يوم ما علمت ان والد ابراهيم توفي حديثا
من شهرين فقط
فوجئت في يوم بابراهيم منهارا…من البكاء..
سألته مالك ؟ ؟
كانوا يحبونني لتساهلي ومرحي معهم
رد قائلا عبد الرحمن  قال لي تستاهل ان ابوك مات
🙁
ما هذه القسوة !
ناديت عبد الرحمن
كان يلعب بعنف كعادته
وأتى  بعصبية( في ايه يا مستر )
لو رأيتم عروقه النافرة وعصبيته المرتفعة !!!
قلت له بهدوء تعالي لي بكرة في البريك عاوزك 
في الكمبيوتر لاب

لم اتخيل ان يأتي لكنه اتي فعليا
كنت اعتقد انني سأبحث عنه
لكنه اتي
قال لي (هاقعد معاك في البريك زي ما انت عاوز لكن انت معاك ساندويتش)
ابتسمت ومنحته طعامي المكون من ساندويتشات التونة التي اعيش عليها منذ اصبحت وحيدا
انقض عليها وهو يتمتم (اصل بابا اكله وحش اوي )
فهمت منه انه يحيا مع أبيه
ومع اخته الكبيرة
بعد عودة امه لبيت اهلها منذ شهرين
🤔
قال لي (امي طالبة تتطلق من بابا )
ضحك بهستيريا
وقال (بابا عصبي جدا يا مستر….ممكن يلزقك في الحيطة بيضرب علي اتفه الاسباب )
طفل متوتر جدا
طبطبت عليه
قال لي (لكن اكره ماما لانها مشيت…..)
😓
ثم اضاف (ماما بتكره العصبية وهو مش راضي  نروح عندها )
طلبت من المدرسة استدعاء والد عبد الرحمن
اتي شخص عصبي انفعالي بشكل ملحوظ
حدثته عن ضرب عبد الرحمن لزملائه
قال (بياخد حقه فيها ايه)
شعرت انه سيضربني انا
سألته عن امكانية احتوائه لعبد الرحمن  واهتمامه به
نظر الي باستخفاف !!!
لكن مع تكرار الشكوي من المدرسة ضرب عبد الرحمن ضربا منعه من المجئ 10 ايام !!!
قررت ان اكون انا من يحتوي عنف عبد الرحمن
اصبحت يوميا وانا اجهز ساندويتشاتي اعد له طعامه معي
احدثه كل يوم عن شئ في حياة النبي صلى الله عليه وسلم
ابراهيم عندما بحثت حاله
علمت ان اباه طيار توفاه الله منذ شهرين بحادث تصادم
امه جاءت المدرسة
تحدثت معها سيدة محترمة
لكنها اوضحت ان الاب الراحل كان يضرب ابراهيم بقسوة شديدة
😥امامي نموذجان هما متماثلان من الداخل
متباينان ومختلفان من الخارج
ابراهيم طفل متخاذل ينضرب والسبب انه اتعامل بعنف
عبد الرحمن  طفل عدواني يضرب والسبب العنف
منحتهما كل اهتمامي
لاني رأيت فيهما
شابين قد يضيعان مستقبلا
تذكرت حديث النبي صلى الله عليه وسلم لأن يهدي الله بك رجلا واحدا احب اليك من حمر النعم /=مساعدتك للناس غالية جدا اغلي من الاشياء الاخري
تذكرت ابي ووصاياه
المهم بدأت
امنحهما اهتماما
ملموسا ساندويتشات..
حوار
بدآ يألفاني ويقضيان معي الوقت في الكمبيوتر لاب
اذاكر لهما الرياضيات  والعلوم
واتحدث معهما
اشعر بتحسنهما
لم يعودا احدهما يضرب والاخر ينضرب
المدرسون لاحظوا التحسن
كل ما منحته لهما هو……..الاحترام……..🙂
جزء من احترامك للطفل ان تشرح له عن نفسك ..لكي يشعر بثقتك…كلمتهما عن وحدتي في الحياة
بعد رحيل والدي ..
تعاطفا معي بشدة….
ابراهيم قال فجأة تزوج من امي ارجوك. …!!!!!!!!
سكتت
عبد الرحمن  لم يعلق
في اليوم التالي اصابتني حمي اقعدتني عن الذهاب للمدرسة
كنت اتذكر والدي …..ووالدتي …افتقد اهتمامها
اصلي وانا جالس من وطأة التعب
لكني انذهلت عندما دق الباب
لاجد…عبد الرحمن وابراهيم
قالا لي ان مامة عبد الرحمن  اوصلتهما وستعود لاخذهما…
قالا لي علمنا انك مريض
هكذا قالا باللسان
لكن …ما قالاه بالفعل كان اشد…..😊
شعرت ان لي في العالم احد يعتني بي
فوجئت بعبد الرحمن يمنحني كيسا به سانويتشات تونة الغذاء الرسمي لي وقال لقد صنعتها من اجلك ….
اما ابراهيم فقد قال لي يارب يشفيك الله مثلما تفعل الخير معي وانا بلا اب
😓😓😓😓😓
سالت دموعي
بل انفجرت بالدموع
وقفا ساكتين
سألت نفسي كيف اهملكما احد وانتما بهذا النقاء؟ ؟ ؟
كيف عوملتما بقسوة وانتما خير جميل من الممكن ان نكسبه؟ ؟
في الايام التالية ازدادت علاقتي بهما قوة
وبدأ ابراهيم يحدثني كثيرا في رغبته بزواجي من امه
رغم غرابة القرار
لكني
بحثت الأمر
امه في اوائل الثلاثين
مهندسة محترمة
تكبرني سنا
لكني مرتاح للقرار
اشعر ان الله لن يتخلي عني
الان اكتب بعد 10 اعوام من زواجي بنسرين  مامة ابراهيم
وقد أصبح عمر ابراهيم 22 عاما وانهي كلية  الهندسة
انا وهو تحسبنا صديقين ان رأيتنا
وجودي في حياته كان تعويض لي وله
الحب الذي بيننا عجيب وعبد الرحمن  الركن الثالث….
لدي مكتبي الخاص بالبرمجيات  وقد تركت المدرسة والاغرب اني اكتشفت عدم قدرتي علي الانجاب
لكن عبد الرحمن  وابراهيم
ولدىّ
وذراعي اليمني بالمكتب
واسعد ما اسعدني يوم سألت احدي المهندسات الشابات ابراهيما (انت بتحب اوي المهندس محمود )
قال دون ان يعلم اني  اسمعه  (ده ابويا اللي رباني)
احتواء الناس عطاء عظيم
ياما حكي لي ابراهيم عن ضرب ابيه له
واقول له ادعي له بالرحمة
زوجتي تدعو لي دوما
اما عبد الرحمن فقد صنعت المستحيل كي لا ينحرف
وهما الان بفضل الله تعالى  من اتقي الشباب …..

-العنف يولد طفلا متخاذلا او عنيفا هما وجهان لعملة واحدة
-العنف ضد الابن يجعلك تخسرك
اللهم من انفق من ماله ووقته وشبابه علي ابنائنا فامنحه عفوك
الابن عمارة بتبنيها….واحسن صديق

المصدر:د ايناس فوزي مركز ايناس و الأطفال



أضف تعليق