قصة تربوية تشرح بدقة تفكير الابن الحواري ونفسيته

سوف نتناول اليوم فى موقعكم المفضل عن قصة تربوية  تشرح بدقة تفكير الابن الحواري ونفسيته نتمنى أن تلقى اعجابكم بأذن الله



ترويها بطلتها
[اسمي ندي….تزوجت منذ 15 عاما….زواجي لا اصفه بأنه كان زواجا سعيدا ولا تعيسا …انا لست متفاهمة تماما مع زوجي ولست ناقمة…


الامر وسط…الي حد ما توجد مشكلات ولكن تمضي الامور..بلا روح كنت قد ..
تخرجت في كلية التربية وتزوجت…زوجي عبد الرحمن  يعمل طبيب اسنان ….رزقنا الله بأحمد في بداية زواجنا……

طفل مثالي جدا…..وزنه متناسب مع عمره دوما…هادئ ليس مفرط الحركة كما اسمع من الامهات…..نبيه جدا…سريع في حفظ الكلمات…

تكلم مبكرا…يسمع الكلام بدرجة كبيرة….مع تقدمه في العمر مريح …..تسير اموره الدراسية بشكل جيد. …..
انا لست عصبية انا دقيقة ومنظمة وقليلة التعبير عن مشاعري…

لا احضن كثيرا واحمد لا يبدو محبا للحضن…اضع لكل شئ قواعد…لا يجوز اختراقها ..
كل شئ بمواعيد…..واحمد مطيع جدا…ولا احتاج للعصبية عليه اصلا…لكن لا مساحة عندي لحواراته ان اراد السؤال عن شئ اقول بزهق (مش وقته)…يتضايق اتجاهل يسكت

وان تقاعس  في شئ الومه..يسكت،
وكانت له نظرة بريئة دوما وهو صغير….
عندما يريد شيئا ارفضه👇كنت ابتسم و…هو ينظر ها  لكن لا اضعف امام رغباته كل شئ بحساب….

اما زوجي عبد الرحمن فهو دوما متناقض مع احمد ما بين العصبية الرهيبة اوقات…والدلال والعطف…
عبد الرحمن عاطفي جدا…ويشكو جفائي ….وهو متقلب وغير عقلاني مع احمد

يكون يلعب معه وفجأة يتعصب عليه؟!
احمد يرتبك لكن تمضي الامور….
اشعر ان احمد طفل غير سعيد لكن مطيع…..
عندما دخل المدرسة لم تأت منه اي شكوي
كان منتبها…
مطيعا…
وكنت دوما الومه ان نقص ولو درجة واحدة
وارفض الحوار المفتوح معه لضيق الوقت ..كلامي اوامر وطلبات
خاصة بعدما اصبحت حاملا. ..

واشعر ان عبد الرحمن  غير مستريح ويشكو مني لامي دوما…
اما احمد فهو….مطيع …لكن ليس سعيدا
يأتيني دوما مضروبا من المدرسة
عبد الرحمن  يجن جنونه ويصرخ اللي يضربك تضربه
وانا اقول لاحمد في توبيخ (اشتكيت للميس؟؟)
يقول (ايوة)
ولا افائدة ينضرب
طيلة الوقت….

وانا اوبخه… وعبد الرحمن  يصيح فيه….
لاحظت ان احمد طفل محب للحوار
لكن لا وقت لدي للتفاهات…
ولاحظت انه يحب القصص
احيانا اقرأها
واحيانا لا

ولاحظت انه…..يحب النقاش حول اي شئ
فكنت اقول (اسمع الكلام)…دوما كان مطيعا….
اتي …محمد…ابني الثاني مختلف جدا عن احمد….حركي جدا وشقي …
منذ طفولته المبكرة

صدمني محمد جدا….
اضربه علي يده يضربني !احمد عمره ما عملها….
اشخط يشخط !!!
شقي وجرئ
…..
يحتضنني كثيرا….
وهو قريب جدا من عبد الرحمن  لانهما عاطفيان
لم الحظ ان وحدة احمد النفسية تزداد…..
وان محمد يستحوذ علي كل اهتمامي وحتي زعيقي…
واحيانا كثيرة اوبخ احمد علي اخطاء محمد
ومحمد بأتي ضارب العيال في الكجي!وعبد الرحمن  فرحان به…..
عندما وصل احمد عامه الخامس الابتدائي  حدثت عدة امور في حياتي….😢😢
ماتت امي..موت الام….حزن…

وعلمت ان عبد الرحمن  في طريقه للزواج…باخري…لاني جافة!
وتغير احمد جدا…
😐
رحيل الام يشعرك ان بابا كبيرا قد انغلق…كنت افضفض لها…….


عبد الرحمن  لم يقدر حالي..الحزين .
يشكو مني دوما….
عاطفيته
دفعته للوقوع في الحب…
انسانة تختلف عننا شكلا وموضوعا….😢😢😢😢
ملابسها العجيبة واصباغها الفاقعة…
لاحظت مسدجات
ثم….تابعت..
انه متيم بها..
واجهته…
جرحني (انت جافة المشاعر وانا تعبت معاكي)

قلت (والاولاد)
قال كأنه في غيبوبة (عادي ايه المشكلة )
قلت باكية (طيب اختار حد شبهنا…دي متنفعش)
صاااح (هتعملي علي مدرسة زي عوايدك؟ حتي الغيرة مفيش كل اللي همك ده!)
تزوجها….
واختفي …لوهلة من حياتي انا والاولاد
اصرخ واتعصب..


احمد تحول…

لم يعد يسكت او يتراجع !
لم يعد يقول اسف !!
اصبح يصيح
امامي /هي المراهقة؟
كما انه يأتيني ضاربا زملاءه وبغشم شديد!!!
كل يوم مشكلة!!!
ثم اصبح يعاتبني علي أشياء عجيبة

وبغل شديد! ! يقول (كفاياكي ظلم فيا)
اذكره بما فعل ابوه
يصيح (ولاهو ولاانتي عمركم حبتوني
..
طول عمركم بتظلمووني)
😒😒
مش فاهمة اي شئ!!!!
ظلم ايه
عبد الرحمن  العريس…😒عاد للظهور…
سعيد ومستريح…
يحاول ان يتودد الي احيانا
….
انا عملية ولا تفرق معي العواطف
لاحظ تحول احمد فضربه
فوجئ ان احمد يعلو صوته (ده ظلم)
ماذا حدث لاحمد؟؟؟؟
تحول!!!
عبد الرحمن  يضربه باندفاعية
واحمد يبكي في غل…
وكل يوم مشكلة

عبد الرحمن  يوبخه
احمد يرد بغل غريب  (مش انت كنت عاوزني اضرب؟؟)
رد عبدالرحمن  (مش بالشكل ده)
محمد لم يعد شغلنا الشاغل بل احمد الذي تحول!
وفي يوم انفجرت دموعي
الزوج تزوج لا يشعر بأي تأنيب ضمير نحوي..😢
والابن تحول….

انفجرت باكية
محمد فقط طبطب علي
اما احمد فطلب  الغدا عادي جدا كأنه لا يري دموعي!!!
زوجة عبد الرحمن  امورها عجيبة ….
تصرفاتها غامضة بعد السعادة المبدئية  اراه مضطربا  .
ثم….طلقها..شكا فيها.
وعاد ….يقول انني كنت علي حق …سوء اختيار..

لم اتكلم
احمد مدمرني…
كلماته قارصة
انتم ظلمتوني…
انتم مش بتحبووني…
اتذكره واتحسر كان الطفل المثالي!!!!!!
كلما حادثته يعلو صوته…
كلما طلبت طلبا يرفض
لازال متفوقا لكن ما عاد من الاوائل! !!
يضرب كل يوم زميلا له…
عبد الرحمن  يفكر في الزواج ثانية
صرخت (طيب شوف ابنك الاول!)
قال (انتي انسانة جافة مش قادر اعيش معاكي)
صرخت (وانت انسان منقلب ومندفع…)
صرخت حتي بح صوتي….
احتقن وجهي…
ثم فقدت الوعي…
عبد الرحمن  في المستشفي.
الي جواري…يبدو عليه الندم ….
لكن …محمد يبكي
لكن…اين احمد! !!!
عرفت انه مكث في المنزل..

لم يتصل بي حتي….
طلب مني عبد الرحمن  ان نتحدث بعدما تماثلت للشفاء
في مكان علي النيل الذي يعشقه. .واعتبر انا الجلوس عنده تضييعا للوقت 😔
غمغم (يا ندي لازم نفهم بعض….حاولي تعرفي ان الدنيا مش بالمنظر ده…)
اكره العواطف ولم يمنحها لي احد اساسا….
قلت له (انا يتيمة الاب منذ صغري وحياتي جد في جد مع ماما )
قال (بس انا محتاج زوجة حنون)
كظمت غيظي
قلت له (واحمد اللي بيضيع)
هتف (انا جوزك فكري فيا برضه…)
اناااااااني
هكذا فكرت….


بيتنا فعلا علي شفا الهاوية….
احمد ينعزل ويتطاول بالكلام ان كلمناه.
ويتهمنا بالظلم…
ومحمد مشاغب لكنه ارحم من احمد
وعبد الرحمن  يفكر في عواطفه
وانا اكاد اجن…
اسأل مين….
ارق رهيب لدي….
اذان الفجر…
قمت اصلي…
سالت دموعي
يارب تولاني برحمتك
لا اعرف اين خطئي!!!!!!!
اتذكر حياتي مع احمد كم كانت مثالية!!!
وانقم علي تفكير عبد الرحمن  !!!
دعوت الله كثيرا….


سألت الناس
دلوني علي
استشارية نفسية
ذهبت اليها…كتبت لي ادوية
لم استرح
ذهبت الي غيرها
الي ان رزقني الله بالدكتورة( جميلة)
انا اعتبرها رزقا. 
انفتحت في الكلام معها

كان تحليلها
(احمد طفل حواري…كان يحتاج لحوار مفتوح ولو نصف ساعة  يوميا….وليس مصادرة علي ارائه..كان يحتاج مدحا وثقة مشكلة الطفل الحواري انه يبدأ عمره هادئا ومسالما وغلطتكم انكم هاجمتوه علي الدوام….
حتي في ضرب زملائه كان لازم تقفوا الي جواره…لاان توبخوه….هو يشعر انكم ظلمتموه تماما…..
كان يجب وقتها ان ندافع عنه ونعلمه الكاراتيه او ما شابه لا ان نكتفي بتوبيخه حتي شعر بالنقمة وانقلب عدوانيا …..
كما ان الحوار المفتوح حول اي موضوعات هو تغذية هامة لعلاقتنا بالطفل الحواري….مينفعش علاقة كلها اوامر)

شعرت بالفهم
غمغمت (من اين ابدأ)
قالت (اهتمي بشؤنه
اعملي الاكل الذي يحبه
كفي عن لومه وتوبيخه
لا تدخلي معه في عناد..بل انسحبي بشياكة)

فعلت ما قالت
اشعر انه مندهش لكن يبالغ في استفزازي
حذرتني الدكتورة من الانجراف للغضب انه يختبرني!!
صبرت…..لم يلن…

الخطوة الثانية قالت الدكتورة سيبدأ يعابتبك الطفل الحواري يختزن الاساءات….فاعتذري
وبالفعل بدأ يذكرني بأحداث مضت……ويعاتب
فاجأته بكلمة اسفة. ..
لم يبدو عليه شئ
لكن شيئا فشئيا بدأ احمد يهدأ
لم يعد يصفنا بالظلم..

اصطحبت عبد الرحمن  للدكتورة…حذرته من العصبية علي احمد….قالت ان تحول احمد هو تحول الطفل الحواري المختزن للاساءات…..
تحدثت معنا عن احمد …
وعننا….
عبد الرحمن من نوع الزوج العاطفي الذي يحتاج دوما للحنان..
وانا عملية
لكن الدكتورة طلبت مني ان اقدم له الحنان….وطلبت منه ان يقدم لي المعاونة

قالت انه علي كل طرف ان يحب الاخر بالاسلوب الذي يراه حبا ونصحتنا بقراءة كتاب لغات الحب الخمسة جاري تشابمان. …💎💎💐الدنيا نورت
عبد الرحمن….زوج محب للعاطفة وكلمات الدعم


وانا محبة للاعمال الخدمية ..
واحمد محب للحوار..
ومحمد حركي….
ياااااه مع الفهم كم تغير شكل المنزل…
لم اعد انتقد عبد الرحمن  داخليا
انه يحتاج عطفي وانا احتاج وجوده
هل الحب ولد من جديد ؟؟؟؟….بل انه ولد بعد عدم وجود..
اما احمد فأخصص له وقتا للحوار
لا الومه
انسحب بشياكة من العناد
فيتراجع…
لكن….
كيف لم انتبه فيما فات…

استغفرت كثيرا…
بيتنا ما عاد كما كان جافا ومليئا بالمشكلات ….
احمد عادت اليه نظراته الحنون
ودموعي تتلألأ اليوم…
في حفل تكريمه…
بالابتدائية لحصوله علي المركز الاول في  القاهرة


💖💖💖💖واحلي ما في الامر نظراته الحلوة لي ..😊
وعبد الرحمن يده في يدي…من اجل ان يشعر بدعمي……
اللهم لك الحمد ..كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك
عام مرير مضي . .حقا لكني تعلمت الكثير..  

الابن الحواري يختزن المرارات لا تغتروا بصمته وطاعته الظاهرية ..بل كفوا عن انتقاده شجعوووه وامنحوه مدحكم

من حق كل واحد فينا بتحب بالاسلوب اللي شايفه حب….نحترم اختلافات الشخصية
لا لليأس ابدا يمكن احلي ايامك لسة ما عشتهاش …


أضف تعليق