قصة تربوية تشرح مفهوم العقاب ومتي يكون مؤثرا؟؟

سوف نتناول اليوم فى موقعكم المفضل يفيدك عن قصة تربوية بعنوان مفهوم العقاب ومتي يكون مؤثرا؟؟ نتمنى أن تلقى اعجابكم بأذن الله


اسمي احمد …

حكايتي مع ماما حكاية ….بأحب احكيها…لانها ولدتني مرتين….😊مرة الولادة الحقيقية ومرة وانا في اولي اعدادي 😊

عمري الان 26 سنة وشهرين…وانا صيدلي…..

حكايتي معاها تبدأ من وانا 👇…في سن اصغر ….كان ماما وبابا غير متفاهمين….

لم اكن اعلم بطبيعة الحال وقتها ما المشكلة؟

لكني كنت اسمع زعيقا ونقاشا وجدالا…😐😑

ينتهي غالبا بحمل ماما لي ولحقيبة صغيرة ومبيتنا عند تيتة…

وماما تجلس عند تيتة قلقة جدا ودوما تسأل هل بابا اتصل؟؟

🙄كنت اقول لنفسي( طيب ليه مشينا

ما دمت قلقة بسبب عدم اتصاله؟)

في هذا الوقت….

كانت ماما تصبح انسانة اخري احيانا تزقني او تضربني ،،،،

وتيتة تقول لها (بالراحة علي الولد.)..

ثم يأتي  بابا ليصالح ماما بعد ايام….

واسمع جدالا ومناقشات،،،،

وعياط…

وانا العب في حجرتنا عند تيتة……

ثم تناديني ماما ونحمل اشياءنا الي بيتنا

وتمضي فترة ونعود عند تيتة….



لدرجة اني قلت لماما (سيبي غيارات عند تيتة وخلاص  ما احنا راجعين.)..🙂زعقت ماما…جامد فيا

بابا وماما……لا استطيع ان اصف احساسي بهما في هذا الوقت…

رجل وامرأة متحابان لكن مختلفان وانا تائه بينهما….

ثم بدأت ماما عندما كبرت قليلا

تذهب الي تيتة غاضبة وتتركني مع بابا 😑

اتصدمت….

عندما صالحها بابا (بشكل اسرع ..حتي يستريح من الزن بتاعي)سألتها…في حزن (ليه سبتيني؟؟؟مش انا اخوكي وبنروح عند تيتة مع بعض؟؟)

ما تألمت له هو انها قالت في زعيق (اسمع الكلام )

بدأت ادرك ان تركها لي مع بابا يدفعه للاسراع في الصلح لمسؤليتي….!!!واهذا اصبحت ماما تتركني!وكنت امر بأيام عصيبة…..بابا يقلي لي فيها البيض بشكل سئ😑او يعمل ساندويتشات  مفتفتة 😐او يضطر للخروج  ويتركني…..البيت بارد ووحش….

لكن….كنت قد حزنت من ماما بشكل غريب..

واصبحت لا اسمع كلامها…

وهي تتعصب بشدة…

واعاندها وتتعصب بشدة….

بدأت تعاقبني

بالنوتي تشير

وبالحبس في الحجرة

ولا اعبأ…

حرمتني من المصروف لم اهتم

بل وزودت عنادي…

كنت في داخلي مغتاظا منها

بدأت ماما تبكي وتتعصب

واسمعها تقول (هلاقيها منه ولا من محمود )بابا يعني!

الغريب ان مشكلاتها مع بابا هدأت….

ولم تعد في حاجة لترك البيت

لان بابا سافر للعمل في قطر…

وانا بنهاية المرحلة الابتدائية تفاقمت مشاكل ماما معي….

كنت اتعمد اغاظتها

وكنت اراها انسانة انانية مش حاسة بيا 😐😑

ولكن في المدرسة لم اكن متضايق ولا اضايق احدا

واري ذهول ماما عندما يقولون لها كلاما طيبا عني في المدرسة. …كأنها لا تصدق  اني مؤدب  . .

تيتة تتدخل بيني وبين ماما…

لكن ماما تتشاجر مع بابا هاتفيا.احيانا …

وانا

قول لها وانا في اولي اعدادي  (مش هتبطلي خناق ابدا😐😑)

ضربتني

لم اهتز

اسمعها تقول (مفيش حاجة فارقة مع الولد ده)

اراقبها وهي تقرأ في التربية وتسأل اصحابها…

واردد لنفسي مفيش شئ هيخليني اتراجع

تشكوني لبابا

يعاتبني هاتفيا..

ثم ذهبت ماما الي طبيب نفسي..من اجلي .

لاحظت انها

اصبحت لا تزعق..😐😑

ازددت استهتارا

ماما تبكي

لاحظت انها بدأت تتودد الي

تحاول الحديث

لا اتقبل

بدأت تصنع الاطعمة التي احبها

وبدأت تهتم جدا بالخروج معي  وانها تعزمني برة..

كنت مترددا

هل استجيب ام لا

قررت ان اختبرها

ازددت استفزازا

لم تشخط…

كانت صبورة..

اصبحت انا قمة في استفزازي

وهي صبورة…

ثم انهارت باكية…..

من غير زعيق

شعرت بالندم….

طبطبت عليها

حضنتني

وحشني حضنها

وجدت نفسي اتحدث معها (ليه كنت بتسيبيني لما تتخانقي مش انا ابنك؟؟؟؟؟؟انا مالي بالخناقات ؟انا مكنتش بالاقي اكل ولا شرب ولا بارتاح)

😣

اندهشت ماما..جدا…

لكنها قالت باكية (انا ظلمتك يا احمد سامحني)

يااااااااااااا

😯انهرت انا باكيا….

بدأت العلاقة تأخذ منحني اخر

اصبحنا

نتكلم معا

فوجئت ماما بتذكري لكل الاهانات والاساءات واعتذرت لي….

بدأت تحاورني

بعد شهرين

اصبح اكثر عقاب يؤثر في

هو زعلها مني

بعدما كان اشد العقاب غير مؤثر….

اصبحنا صديقين..

وجدت ماما معي الأمان

الغريب انها قالت لي (انا رحت للدكتور عشان اعالجك طلعت انا اللي اتعالجت وبقيت حاسة ان ليا هدف في الحياة)

الحياة اختلفت…

ماما تقول لي انت عملي الذي ارجو صلاحه

الكلمة دي خلتني أصلي من غير خناق…زي زمان علي الصلاة

ادعو من نفسي (رب اغفر لي ولوالدي)

دخلت كلية الصيدلة بكلمة منها ..

نفسي اشوفك صيدلي….

يوم التخرج…

فوجئت

بهدية قيمة منها ….احلي ما في الهدية كلمتين كارت كان عليه انت حبيب عمري…

#العقاب لن يكون مؤثر الا وانت مربي مؤثر

الضرب والزعيق حتي لو خوفوهم بعد كده هيغلطوا

#الابن حبيب عمرك لا تهينه…

#الابن ممكن جدا يكون عوض ربنا ليك لكن خد بالاسباب

#احمد من النوع الحواري

الطفل الحواري لا ينسي الاساءات  ويحتاج الي اعتذار مباشر من المربي…و…ينتقم منه بهدوء للاسف ان لم يكسبه ….يعني تطاولاته مش اعتداء مباشر علي المربي لكن كأحمد في القصة…..ويتأثر بالكلام ….

#عندما اكسب مراهقا علي ان اهتم بشؤنه كما فعلت والدة احمد في القصة …واحتمل استفزازه …

#ابنك ممكن تكون حاجة مزعلاه وشايلها خلي بالك وانت مش واخد بالك


بارك الله  فيكم

المصدر:د ايناس فوزي مركز ايناس و الأطفال

..

أضف تعليق