قصة سيدنا خالد بن الوليد و إسلام قائد الروم

قصة سيدنا خالد بن الوليد و إسلام قائد الروم
“قبل بدء معركة اليرموك بين المسلمين و الروم؛ خرج أحد قادة الروم و يسمي (جرجة) و طلب مقابلة خالد بن الوليد قائد المسلمين..
فأتاه خالد بن الوليد و قال له جرجة: يا خالد أصدقني و لا تكذبني فإن العربي الحر يصدق و لا يكذب ..
هل أنزل علي نبيكم سيف من السماء فأعطاك إياه فلا تسله علي أحد إلا و هزمته..؟!
قال خالد : لا
قال جرجة: فلم سميت بسيف الله ؟
قال خالد: إن الله بعث فينا نبيه؛ فمنا من صدقه و منا من كذب؛ و كنت فيمن كذب ؛ حتي أخذ الله قلوبنا إلي الإسلام و هدانا برسوله فبايعناه ..
فدعا لي رسول الله صل الله عليه و سلم و قال لي : انت سيف من سيوف الله..فهكذا سميت سيف الله..
قال جرجة: و إلي أى شئ يدعوكم نبيكم؟
قال خالد: الي توحيد الله و تصديق رسوله صل الله عليه و سلم و هذا هو الإسلام..
قال جرجة: هل لمن يدخل الإسلام اليوم مثل ما لكم من المثوبة و الأجر..؟
قال خالد: نعم و أفضل ..
قال جرجة: كيف و قد سبقتموه..؟
قال خالد: لقد عشنا مع رسول الله و رأينا آياته و معجزاته و حق من رأي ما رأينا و سمع ما سمعنا أن يسلم في يسر؛ اما الذين لم يروه و لم يسمعوه ؛ ثم آمنوا به بالغيب فإن أجرهم أكبر و أجزل و أعظم ..إن صدقوا سرائرهم و نواياهم..
فقال جرجة: علمني الإسلام يا خالد..
فقال خالد: قل اشهد ان لا إله إلا الله و أن محمد رسول الله..
ففعل جرجة ذلك و يقال أنه صلي ركعتين و قاتل مع المسلمين ضد قومه في هذه المعركة و استشهد فيها!!”

أضف تعليق