موقف جميل بين سيدنا عمر بن الخطاب وسيدنا أبو عبيدة عند تفقد الجيش الإسلامي بالشام

موقف جميل بين سيدنا عمر بن الخطاب وسيدنا أبو عبيدة عند تفقد الجيش الإسلامي بالشام
موقف جميل بين سيدنا عمر بن الخطاب وسيدنا أبو عبيدة عند تفقد الجيش الإسلامي بالشام
أراد سيدنا عمر تفقد الجيش في الشام .. ركب راحلته ووصل تخوم الشام .. . استراح في خيمة سيدنا ابو عبيدة قائد الجيش .. رحب به .. وكان وقت الغداء ..فقيل له نأتي لك بطعام من طعام الجيش ام من طعام قائد الجيش …
فقال سيدنا عمر: هاتوا هذا وذاك ..
اتوا له بطعام الجيش .. فاذا باللحم والمرق والثريد ..
فقال: هذا طعام الجيش ..
فقالوا: نعم يا امير المؤمنين
فقال: هاتوا طعام قائد الجيش ..
جاؤوا له بكسرات من الخبز اليابس وقليل من اللبن ..

بكى سيدنا عمر وقال: صدق من سماك امين هذه الامة..
– كان سيدنا أبو عبيدة جنديّاً في جيش خالد بن الوليد وهم يخوضون المعارك والفتوحات، فأرسل عمر بن الخطاب وهو أمير المؤمنين كتاباً يعزل فيه خالداً وعيّن أبا عبيدة قائداً للجيش، فقال أبو عبيدة لخالد: (والله إنّي كرهت أن أكسر عليك حربك، وما سلطان الدنيا نريد، ولا للدنيا نعمل، وكلّنا في الله أخوة)

عرفتم لماذا انتصروا وهُزِمنا؟

أضف تعليق