10طرق جعلت طفلي واثقًا بنفسه.

سوف نتناول اليوم فى موقعكم المفضل يفيدك عن 10طرق جعلت طفلي واثقًا بنفسه. نتمنى أن تلقى اعجابكم بأذن الله





كيف أزيد من ثقة الطفل بنفسه




 هذا السؤال الذي سألته لنفسي مرات ومرات عديدة، فقد كنت كأي أم أحلم بطفل ذو ثقة عالية بنفسه. مهما حاولت من أمور معه لتعويده على الثقة بنفسه، فقد لاحظت أنه يكتسبها مني وفي أكثر من مجال. سأعرض عليكم عشر طرق جعلت طفلي واثقًا بنفسه.



التصرّف بثقة أمام الطفل:




إننا الشخص الأول الذي يتعلّم منه الطفل فثقتنا بأنفسنا وصدقنا في التعامل مع الآخرين سوف يعزّز المفهوم عند الطفل. لذلك علينا أن لا نتردّد كثيرا أمام الطفل في اتخاذ القرارات حتى البسيطة منها.



أن ندع الطفل يشارك القرار:




الاستعانة برأي الطفل ومناقشته وأخذ رأيه في الأمور البسيطة هي التي ستعلّمه كيف يبدأ بالتفكير المنطقي والذي سيعزّز ثقته بنفسه.

مدح الطفل:


مدح الطفل من الأمور الهامة التي تعزّز الثقة وخاصة المدح أمام الآخرين. تحدّثي أنت وزوجك أمام الأهل عن إنجازات الطفل وكوني فخورة بها.

الابتعاد عن الحماية الزائدة:



عدم الخوف على الطفل بشكل يزيد عن الحدّ الطبيعي ولا تقومي مكانه بالمسؤوليات كأموره المدرسية وترتيب غرفته بل دعيه يعملها شاكرة له ذلك.

تشجيع الطفل على بناء صداقات:


وجود الأصدقاء هو أمر مهم لا بدّ منه لتعزيز الثقة حاولي أن تساعديه في تكوين الأصدقاء كأن تتعرّفي على أصدقائه وعائلاتهم وتدعيهم لبيتك.

عدم جعل الطفل يخاف من قراراته:



علّمي طفلك مهارة إبداء رأية في قرار اتخذه وعدم توبيخه إذا أخطأ في ذلك القرار، ناقشيه وشجّعيه بتوجيه الأسئلة ولا تتهرّبي من أي سؤال.


تعليم الطفل مهارات عديده:



شعور الطفل بأنه يعرف الكثير من الأمور يزيد الثقة بالنفس مثلاً السباحة وكرة القدم والعديد غيرها، شجّعيه على القراءة واقرأي له القصص التي تحتوي على مواقف بطولية.

الوفاء بالوعود:



دعي طفلك يثق بك ويثق بمن هم حوله، فهذا له دور كبير في تعزيز الثقة بالنفس، واحرصي أن تفي بالوعود التي قمتي بإعطائه إياها واشرحي أسباب عدم القدرة على الالتزام إن اضطررت لذلك.

لا تنقذي طفلك من مشاكل بسيطة:


لا تدافعي عن طفلك بل دعيه يدافع عن نفسه بنفسه. عوّديه على الاعتذار إذا اخطأ بحق أحد موضّحة أن ذلك مصدر قوة داخلية.


احترمي خصوصية طفلك:


الاستئذان منه قبل أخذ أي شيء من أشيائه أو ألعابه أو حتى دخول غرفته. خصّصي أماكن في البيت يكون هو مسؤول عنها ويهتم بتفاصيلها لتعزيز ثقته بنفسه.


كما أن هنالك الكثير من السلوكيات التي تعزّز الثقة تتمحور معظمها في أهمية تعزيز الإيجابيات وتحمّله مسؤولية السلبيات.

دمتم بخير وسعاده ❤️

المصدر:Reda Aly Arafa



أضف تعليق