عندية وعصبية وشوية نكد … ايه الحل ؟

مرحبا بك سوف نقدم لك اليوم في موقعك المفضل إجتماعيات مقالة مميزة مقدمة من الأستاذة الفاضلة نجلاء محفوظ صاحبة صفحة ريح قلبك مع نجلاء محفوظ نتمني أن تلقي إعجابك بإذن الله 

كتب صديق
طايب لو اوقات بتكون عنديه وعصبيه ودايما حساسه جدا ودمعتها قريبه من اى شى فممكن تفهم حجات غلط وتزعل وتبكى مع نفسها من غير ماتسال عنها او تفهم منى او اى شى ولما بعرف وافهمها الامور بتوضح وبتكون كويسه بس بعد شويه نكد طبعا فهل فيه حل للعيوب دى وهل دى عيوب هتبوظ الجواز ولا عاديه ممكن اعرف ان امكن


قلت له
لابد من الاتفاق قبل الزواج على ضرورة وأهمية أن تتوقف عن ذلك “كله” وأن تثق أنك تحبها ومن المنطقي أنك “لن” تتعمد مضايقتها
وأن من الأفضل “لها” عندما “تفكر” بشيء يضايقها منك أن “تسارع” بالكلام معك لتستفسر منك ولينتهي الأمر “سريعا” وبدون أي خسائر لها ولا إزعاج لك
وأن هذا هو الحل “الوحيد” الذي سيقضي على بكائها وعلى ضيقك
أما العناد فلابد من أن تتوقف عنه ولا تخضع لعنادها حتى لا يصبح عادة
ومهم أيضا ألا تكلمها بلغة الأوامر حتى لا تعاند ولا تبدو وكأنك تتوسل لتوافق فتعاند؛ وكن وسطا
أما العصبية فمرفوضة تماما ولابد أن “تثق” هي أنك لن تقبل العصبية كاسلوب للتعامل وأنها “تسحب” كثيرا من رصيدها في “قلبك” بهذه التصرفات “وستضيف” إلى رصيدها متى تعاملت بلطف وبلا دموع وأن النكد “يقتل” الحب ولو بعد حين
ولا تتعجل بالزواج
وفقك ربي وأسعدك

أضف تعليق