ماما كلامها تجريح… ايه الحل ؟

مرحبا بك سوف نقدم لك اليوم في موقعك المفضل إجتماعيات مقالة مميزة مقدمة من الأستاذة الفاضلة نجلاء محفوظ صاحبة صفحة ريح قلبك مع نجلاء محفوظ نتمني أن تلقي إعجابك بإذن الله 

صديقة كتبت
لما أم ك فترة تعاير بنتها وتقولها ربنا مش هيكرمك ديما دا اسمه اي؟؟؟مهما وصفت لحضرتك سؤ الكلام الجارح واقسم بالله انا لولا ربنا امرنا بطاعتهم كنت رديت عليها امي انا بقي عندي 25 سنة ماحستيش بأي حنان منها انا باعملها بما يرضي ربنا ايام الدراسه كنت بأفرح لاني بأبعد عنهم انا بتحسر ع حالي امهات صحابي زي الفل مع بناتهم وحبهم وحنانهم واضح كان نفسي اعيش ف جو اسري فيه الحب والتفاهم مش في مجرد أوأمر وانا بحاول اصبر انا عمري ما هسامحها دمرتني من جوايا انا فاض بيا خلاص قوليلي أعمل أيه


قلت لها
أرفض بالطبع أي كلام سيء من الأهل للأبناء
ليس صحيحا أن كل البنات يسعدن بأمهات رائعات فالشكاوى كثيرة جدا ومتبادلة بين البنات والأمهات
ما تعانين منه الآن نتيجة تراكم مشاعر مؤلمة كنت تهربين منها أثناء الدراسة وكبرت مع الوقت وتضخمت لاحساسك بالفراغ سواء لعدم العمل أو الفراغ العاطفي
لا شيء يكسرنا إلا إذا سمحنا بذلك
اتفهم معاناتك مع والدتك ولكن لا تبالغي فهي جزء فقط من حياتك وماذا عن باي أحزاء حياتك
إذا كنت لا تجدين عملا فالتحقي بعمل تطوعي لاكتساب الخبرة وللخروج من الشحن النفسي المتواصل
وماذا عن صديقاتك وهواياتك
لماذا لا تتابعين دورات ع النت لشغل اوقاتك والاحساس بالانجاز وهو أفضل من يحسن المعنويات
لا تختزلي متاعبك بالحياة في سوء علاقتك بوالدتك
توقفي عن رؤيتها أبشع مخلوق بالدنيا وتعاملي معها بود وارخي ملامح وجهك وأنت تكلمينهيا حتى لا تحس برفضك النفسي لها فملامح الوجه توضح ما يدور بالعقل
افتحي صفخات جديدة معها دون شروط من أجلك أنت أولا وأخيرا وستفوزين بثواب البر وتتسع حياتك نفسيا وعاطفيا ولا تحكي لصديقاتك فغالبية الكلام تحريض ومجاملات تؤذي ولا تقولي لا أستطيع فالاستمرار في هذا الصراع = سرقة لعمرك وخيانة لنفسك
اقرئي الرد كثيرا وكلما ضعفت وتابعيني بأخبارك الجميلة لأحتفل معك
والله خايفة عليك أمامك طريقين
الأول تستمري ف شحن نفسك ضد والدتك وح تخسري واي شاب ممكن يخدعك وستعيشينحزينة لا قدر الله طبعاوالثاني تغيري تفكيرك عنها لمصلحتك أولا وأخيرا اختاري انقاذ نفسك واقرئي الرد جيدا
وفقك ربي واسعدك

أضف تعليق